احتجاج أمام قنصيلة موسكو في إسطنبول تنديدا بالغارات على القرى التركمانية

1731

أنقرة - الإخبارية.نت 21 نوفمبر 2015

دعا رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” روسيا، للالتزام بمحاربة داعش، والكف عن مهاجمة القرى التركمانية في سوريا.

جاء ذلك في تصريح صحفي له، معلقًا على الهجمات التي تتعرض لها القرى التركمانية في سوريا، عقب زيارته لأحد المدراس في العاصمة التركية أنقرة، وأوضح قائلًا “إن وزير خارجيتنا أكد للسفير الروسي، أن تدخل روسيا في سوريا جاء في إطار مكافحة تنظيم داعش، لذا ينبغي عليها التقيد بذلك”.

وأضاف رئيس الوزراء التركي إنه لا يمكن لأحد أن يشرعن المذابح التي يتعرض لها أخوتنا التركمان والعرب والكرد بذريعة مكافحة الإرهاب، مؤكّدًا “إن السوريين عمومًا وتركمان بايربوجاق (شمال ريف اللاذقية) خصوصًا، يتعرضون لهجمات مكثفة في الآونة الأخيرة، ولهذا السبب فقد أجريت تقييمًا مع الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسياسية طوال ليلة أمس، حول الأوضاع الراهنة في بايربوجاق”، وقال “أريد أن أقول بكل صراحة، إن الهجمات التي تستهدف التركمان تظهر مدى دموية النظام السوري ووحشيته”.

وتابع داود أوغلو “أولا نحن نعارض جميع الهجمات التي تستهدف المدنيين، ثانيًا نحن ضد أية هجمات تتسبب في نزوح موجات لاجئين جديدة على حدودنا، ثالثًا تركمان بايربوجاق هم إخوتنا الذين يعيشون منذ قرون في تلك المناطق شأنهم شأن بقية السوريين. ندين بكل شدة الهجمات الوحشية التي يتعرضون لها، وندعو الجميع مرة أخرى للتعامل بحساسية في هذا الموضوع”.

وشدد رئيس الوزراء التركي على أن “استهداف موسكو للمدنيين، على طول الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، بأسلحة محرمة دوليًا كالقنابل العنقودية، من شأنه أن يتسبب بموجة نزوح للمدنيين باتجاه تركيا، وفي حال حدوث ذلك، فإن المسؤولية تلقى على عاتق كل من شارك بالعمليات العسكرية ضد المدنيين في المناطق التركمانية”.

وأكد داود أوغلو، أن لديهم معلوات تؤكد مشاركة الطيران الروسي، بالهجوم على منطقة “بايربوجاق” ذات الغالبية التركمانية في ريف اللاذقية، لذلك أصدر تعليمات لوزير خارجيته، لاستدعاء سفير موسكو لدى أنقرة، والوقوف على أسباب قيام الطيران الروسي بشن غارات على المناطق التركمانية في سوريا.

وأردف قائلاً “أجدد تحذيري للنظام السوري مرة أخرى، لقد أبدينا ردود أفعالٍ فوريّة، على جميع الهجمات التي استهدفت المدنيين بالقرب من حدودنا، سواء كانوا تركمان أو عرب أو كرد. نتابع الوضع في جميع القرى (التركمانية)، كما عقدنا لقاء مع الجانب الروسي أوضحنا خلاله المناطق والقرى (السورية) ذات الحساسية بالنسبة لتركيا”.
هذا وقد تظاهرت مجموعة من القوميين الأتراك أمام القنصيلة الروسية في مدينة إسطنبول، مساء الجمعة، احتجاجاً على الغارات الجوية الروسية المكثفة، وهجمات قوات النظام السوري، على جبل التركمان.

وندد “أحمد يلدرم”، رئيس التنظيم الشبابي لحزب الحركة القومية، المعروف باسم (أُلكو أوجاقلاري)، في إسطنبول، في كلمة باسم المتظاهرين، بالغارات الروسية، والهجمات التي تشنها قوات النظام السوري مدعومة بميليشيات إيرانية على قرى تركمانية في منطقة “بايربوجاق”.

ولفت “يلدرم”، إلى أن المقاتلات الروسية تقصف التركمان دون التمييز بين أطفال ونساء، بدلا من قصف المنظمات الإرهابية، واصفا تلك العمليات بـ “جرائم حرب”، وأوضح أن “التركمان يتعرضون لإبادة عرقية”.

واتخذت قوات الأمن التركية تدابير أمنية مشددة في محيط القنصلية، لمنع أقتراب المحتجين من المبنى، فيما تفرق المتظاهرين عقب قرأءة آيات قرأنية على أرواح ضحايا التركمان، وترديد النشيد الوطني التركي، وسط هتافات منددة بالغارات.

من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية التركية “تانجو بيلغيج”، إن “غارات روسيا لا تندرج تحت مظلة مكافحة الإرهاب، وإنما تعتبر اعتداءً على القرى التركمانية المأهولة بالسكان المدنيين”.

ويقدر عدد التركمان في سوريا بنحو 3 ملايين (بحسب أحزاب سياسية تركمانية)، وينتشرون في معظم المحافظات السورية، وعلى رأسها حلب واللاذقية والرقة وحمص ودمشق والقنيطرة (الجولان).

ووقف التركمان السوريون إلى جانب المنتفضين على نظام “بشار الأسد”، منذ اليوم الأول للأزمة السورية، عام 2011، وتعرضت مناطقهم لهجمات مسلحة من قبل القوات النظامية التابعة للجيش السوري، وغير النظامية التي تعرف بـ “الشبيحة”.

سيطرت قوات المعارضة السورية على منطقة “بايربوجاق” صيف عام 2012، لتتصاعد منذ ذلك التاريخ الهجمات التي تشنها القوات الموالية للنظام السوري على قرى منطقة “بايربوجاق”، تبع ذلك غارات جوية شنتها المقاتلات الروسية ضد مواقع المعارضة السورية والقرى المأهولة بالسكان المدنيين.

التعليقات