تفكك الحوثيين يعرقل عملية الحوار اليمني بسويسرا

1068

الرياض - الإخبارية.نت 17 ديسمبر 2015

أدت الخلافات التي نشبت داخل جماعة الانقلابيين إلى فشل استكمال عملية الحوار في مباحثات جنيف2 بسويسرا، جاء ذلك بعد تكرار الخلاف على رئاسة الوفد الحوثي.
وانسحبت شخصيات حوثية من المباحثات؛ مثل حميد عاصم وناصر باقزقوز، مما يؤكد حالة النزاع والتفكك التي يعيشها الانقلابيون بعد اتهام جماعة المخلوع صالح الحوثيين بضرب المدنيين ونهب سلاح الدولة.
وسعى الانقلابي إلى تفكيك القرار الأممي 2216 الذي يدعو إلى حظر إمداد الحوثيين بالسلاح، ودعم الشرعية باليمن.
وأثناء حالة الصراع الانقلابي في المباحثات، ينقض الهدنة مجددا في اليمن، ويواصل هجماته في تعز ومأرب والجوف والضالع على عدة مواقع للجيش والمقاومة، وأكدت مصادر ميدانية رصدها 50 خرقا من قبل الحوثي.
وأعلنت الحكومة اليمنية عن هدنة بوقف إطلاق النار لتمهيد الحوار اليمني في مباحثات جنيف2. والتوصل لمنطقة مشتركة تضمن الأمن والسلام الداخلي والدولي.
وأكد ذلك المتحدث باسم قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة أحمد عسيري: «ملتزمون بقرار الهدنة، ولن يتردد التحالف في الرد على أي خروقات يرتكبها الحوثي».
وفي ذلك، نجحت المقاومة اليمنية في عملية لتبادل السجناء بينها وبين الحوثي في ساعة متأخرة من ليلة أمس، وذكرت مصادر لـ«الإخبارية» أن تسع شاحنات نقلت 625 أسيرا، من بينهم 360 حوثيا، و265 مدنيا.​
 

التعليقات