مجلس الأعمال السعودي المصري يعقد اجتماعا بالقاهرة

366

القاهرة - الإخبارية.نت 07 أبريل 2016

عقد مجلس الأعمال السعودي المصري، اجتماعا له بحضور وزير التجارة والصناعة المصري طارق قابيل، ووزيرة الاستثمار المصرية داليا خورشيد، ووزير التموين المصري خالد حنفي، إلى جانب عدد من رجال الأعمال في البلدين.

وأكد وزير التجارة والصناعة المصري، أن العلاقات الاستراتيجية التي تربط المملكة ومصر سياسيا واقتصاديا تمثل نموذجاً يحتذى به في العلاقات المشتركة القائمة على تحقيق المنفعة المتبادلة لكلا البلدين، لافتا إلى حرص الجانبين على خلق المناخ الملائم لتنمية العلاقات المشتركة في كافة المجالات وعلى مختلف الأصعدة.

وقال قابيل، إن القطاع الخاص في البلدين عليه دور كبير في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية خلال المرحلة المقبلة سواء من خلال توسيع الاستثمارات الحالية أو الدخول في شراكات جديدة.

وأضاف: الاجتماع يهدف إلى دعم وتعميق التعاون وتشجيع الحوار بين الشركات المصرية والسعودية وتوثيق الروابط الاقتصادية في ظل مشاركة نخبة من رجال الأعمال وممثلي الشركات الكبرى في هذا الاجتماع والذين يمثلون قلب العملية التنموية.

ودعا الوزير المصري قطاع الأعمال السعودي لضخ المزيد من الاستثمارات في السوق المصرية والاستفادة من الفرص المتاحة، لافتاً إلى أن ما تشهده المرحلة الحالية من تبادل للزيارات الرسمية وزيارات المسؤولين ورجال الأعمال من الجانبين انعكس على حجم التبادل التجاري.

وأعرب عن أمله في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية وتأكيد مفهوم الشراكة الاستثمارية في مختلف القطاعات لتعميق وتوسيع تلك العلاقات من خلال إقامة مزيد من المشروعات والاستثمارات المشتركة بين مجتمعي رجال الأعمال في البلدين.

من جانبها، أكدت وزيرة الاستثمار المصرية داليا خورشيد حرص الحكومة المصرية على حل أية مشكلات تواجه مجتمع الأعمال السعودي في مصر، لافتة إلى أنه تم بالفعل حل جزء كبير من مشكلات المستثمرين السعوديين في مصر، وجار حاليا العمل على حل الجزء الباقي.

وقالت إن الحكومة المصرية مهتمة بتحسين مناخ الاستثمار وتحرص على التواصل المستمر مع المستثمرين ورجال الأعمال السعوديين، معربة عن شكرها وتقديرها للمملكة العربية السعودية لدعمها المستمر للاقتصاد المصري، ولمجلس الأعمال السعودي المصري لجهوده في تطوير علاقات التعاون الاقتصادي تجاريا واستثماريا بين البلدين.

وبدوره دعا وزير التموين والتجارة الداخلية المصري الدكتور خالد حنفي إلى الاستفادة من الموقع الجغرافي لمصر وتوافر المناطق الصناعية والأيدي العاملة المدربة بجانب رؤوس الأموال السعودية لإنشاء عشرات المشروعات الهادفة للتصدير للأسواق الأوروبية والأفريقية والعربية الأخرى.

وقال، إن علاقات القطاع الخاص بالبلدين يجب أن تتحول لتحالف استراتيجي يستهدف أسواقا أخرى أبعد من السوقين المصرية والسعودية، مشيرا إلى أنه إذا كانت هناك مشكلات تعترض رجال الأعمال بالبلدين فإن الحكومتين المصرية والسعودية تجتمعان معًا بصفة مستمرة لحل تلك المشكلات وإزالة أي عوائق تطرأ.

وعلى صعيد متصل أكد رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية عبد الرحمن الزامل أن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى مصر بمثابة رسالة تأكيد على الثقة السياسية والاقتصادية من قبل قيادات المملكة، بمصر دولة واقتصادا في توقيت تتصاعد فيه التحديات المحيطة بالمنطقة وتتزايد فيه قوى الشر التي تحاول أن تفرق بين البلدين، وهو ما ستقضي عليه تماما هذه الزيارة.

وقال الزامل، إن المستثمر السعودي يعتبر مصر هي السوق الثانية بعد المملكة، ونشاط المستثمرين السعوديين في مصر يؤكد أنهم يعدونها مركزا تصديريا هاما لكافة الأسواق المحيطة عربيا وأفريقيا وأوروبيا أيضا.

وشدد على أن الزيارة بكل ما ستشهده من فعاليات وما سينتج عنها من نتائج وآثار إيجابية إنما تعكس ما يكنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز من حب لمصر.

التعليقات