توجه سعودي لتطوير هيكلة الاتحادات الرياضية.. ومناقشة مصروف اللاعبين

1230

الرياض - الإخبارية.نت 17 ديسمبر 2015

كشف المهندس لؤي ناظر نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية، أن اللجنة ستعمل خلال الفترة المقبلة على تطوير هيكلة الاتحادات وتطعيمها بالخبرات والكوادر الشابة للوصول إلى الهدف المنشود.

جاء ذلك خلال فعاليات ورشة عمل الاتحادات واللجان الرياضية الثانية التي تنظمها اللجنة الأولمبية العربية السعودية في فندق البيلسان بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية في رابغ, بحضور رؤوساء الاتحادات واللجان الرياضية السعودية.

وأوضح ناظر أن "قاعدة الاتحادات من اللاعبين والمدربين ستزداد، خصوصاً أن كل اتحاد سيسهم في الوصول إلى المركز الثالث في الأسياد عبر إحراز عدد معين من الميداليات كألعاب القوى والسباحة ورفع الأثقال والجودو والتايكوندو كونها تشتمل على أكثر من مسابقة", مشيراً في هذا الصدد للتحول الإداري والهيكلي في اللجنة الأولمبية وتطوير لوائح وأنظمة اللجنة، إضافة إلى حصر المنشآت التي من الممكن أن تستخدمها الاتحادات لإعداد لاعبي النخبة.

وأكد ناظر أنهم سيعملون خلال الفترة المقبلة كذلك على رفع نسبة المشاركة المجتمعية في الرياضة من خلال ضم برنامج ذهب 2022م ضمن برامج التحول المجتمعي التي تدعمها الدولة، مضيفاً أن نتيجة ذلك سيكون نقلة كبيرة جداً في الرياضة السعودية؛ كونها ستكون أحد أهم المحاور التي ستعتمد عليها الدولة في خطتها الاقتصادية.

ومن جهته كشف عبدالله الغامدي المدير التنفيذي المالي للجنة الأولمبية وجود تباين كبير بين مصروفات وإيرادات اللجنة الأولمبية، متطرقاً إلى مصروف الجيب للاعبين خلال المشاركات المحلية والخارجية، ومشيراً إلى أن المصروف الخارجي تمت مضاعفته خمس مرات عن السابق؛ مما سيسهم في تحقيق الإنجازات للرياضة السعودية.

وأشار الغامدي إلى أن الأعوام المقبلة ستشهد تحولاً مالياً أفضل يتناسب مع أهداف وخطط الاتحادات واللجان الرياضية السعودية.

هذا، وتتواصل غداً فعاليات الورشة بإقامة عدد من الجلسات التفاعلية, التي سيعقبها زيارة رئيس اللجنة الأمير عبدالله بن مساعد والمشاركين في الورشة لحديقة فيصل الزاهد بمحافظة جدة, للاطلاع على دور رجال الأعمال في خدمة المجتمع الرياضي.

التعليقات