إيران.. 730 ألفًا من حملة الدكتوراه والماجستير عاطلون عن العمل

1449

أكدت الإحصاءات الرسمية الصادرة في إيران أن البطالة باتت ظاهرة تقلق المجتمع الإيراني، في ظل استمرار تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي في البلاد، إذ بلغ عدد العاطلين من حملة الدكتوراه والماجستير نحو 730 ألفا، فيما بلغ عدد حاملي درجة البكالوريوس أكثر من مليون شخص. 

وقال رئيس مركز الإحصاءات بإيران خالد آذر، خلال لقاء تلفزيوني مع قناة محلية، إن أكثر من مليون جامعي عاطلون عن العمل، فيما تحدثت وسائل إعلام إيرانية عن ارتفاع نسبة البطالة في البلد بنسبة  11 في المائة مقارنة بالعام الماضي.

وأضاف آذر، الذي أيد ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب الإيراني بنسبة 11 في المائة، أن الإحصاءات المشار إليها دقيقة وشفافة، وأن فريقا من المختصين أعد هذا التقرير.

وفي سياق متصل، ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية نقلا عن مصادر بوزارة العمل الإيرانية أن الإحصاءات المتعلقة بالبطالة في عهد الرئيس الحالي روحاني تؤكد أن هناك أكثر من 730 ألفا من حملة الدكتوراه والماجستير عاطلون عن العمل.

ووفقا لهذه التقارير فإن عدد غير العاملين في عام 2006 كان يبلغ نحو 33.460 مليون، لكن هذا الرقم ارتفع إلى 40 مليونا و200 ألف في عام 2015.

وكان خبر انتحار باحث في مرحلة الدكتوراه بجامعة طهران يدعى "حسين خجسته" العام الماضي على مرأى عدد من مسؤولي الجامعة أثار الرأي العام، وسط ارتفاع عدد العاطلين من حملة الشهادات العليا، فيما أفاد زملاء خجسته بأن مشاكل اقتصادية وعدم اهتمام الجامعة بالباحث المنتحر دفعا الأخير لإنهاء حياته انتحارا.
 

التعليقات