واشنطن.. رصد ملايين الدولارات للقبض على قادة حركة الشباب الصومالية

867

الرياض - الإخبارية.نت 12 نوفمبر 2015

رصدت الإدارة الأمريكية، مكافآت مالية تقدر بملايين الدولارات، لمن يقدم معلومات تساهم في إلقاء القبض على قادة حركة الشباب الصومالية التي تنشط في عدة دول شرقي أفريقيا.

وأفادت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، أنَّ هذه الخطوة تأتي في إطار برنامج “مكافأة من أجل العدالة” حيث رصدت 6 ملايين دولار مقابل الإدلاء عن “أبو عبيدة” أبرز قيادي الحركة، و5 ملايين للإدلاء عن كل من “مهد كاراتاي” و”معلم داود” و”حسن أفغويه”، وثلاثة آخرى لمن يدلي عن كل من “معلم سلمان” و”أحمد إيمان علي”.

تجدر الإشارة إلى أنَّ القضاء التركي أصد مذكرة اعتقال بحق خمسة من قيادي الحركة، بعد تبنيهم الهجوم على بناء يتبع للسفارة التركية في مقديشو عام 2013.

ومنذ عام 2006 يستمر الصراع في الصومال بين القوات الحكومية، التي تدعمها القوات الأفريقية من جهة، وحركة “الشباب” المسلحة، التي تريد فرض الشريعة الإسلامية على البلاد، وفق رؤيتها.

وبدأت الحركة بفقد سيطرتها أمام قوات من الاتحاد الأفريقي والجيش الصومالي، وهو ما يدفعها لشن هجمات على مسؤولين حكوميين وقوات أمن.

يذكر أن بريطانيا كانت أعلنت في سبتمبر الماضي أنها اتخذت قرارًا بإرسال قوات عسكرية إلى كل من الصومال وجنوب السودان، في إطار دعم جهود قوة السلام التابعة للاتحاد الأفريقي.

وقال بيان، صادر عن رئاسة الوزراء البريطانية، في حينها إن القوات التي سيتم إرسالها، في وقت لم يحدده، ستوفر الدعم لجهود قوة السلام الأممية والأفريقية في المنطقة في المجالين الطبي واللوجستي.

وأشار البيان إلى أن هدف بريطانيا من دعم قوة السلام في المنطقة، هو وضع حد للقتال، الذي تسبب في موجة نزوح جماعية، وأدى إلى عدم الاستقرار في جنوب السودان، إضافة إلى مكافحة الإرهاب في الصومال.

التعليقات