حل محتمل لسر "مثلث برمودا"

1818

ترجمة - مروة الأحمري 19 ديسمبر 2015

لم يكن الهدف كشف سر مثلث برمودا الشهير في غرب المحيط الأطلسي، عندما لاحظ فريق من الباحثين الروس والنرويجيين فصيلا من البطاريق في سيبريا، الطرف الآخر من الأرض، وعلى شواطئ بحر كارا.

لاحظ الباحثون أثناء عملهم هضبة ضخمة في أعماق المياه، لم تك هذه البطاريق سوى أكياس من الغاز والميثان التي تضخمت حتى وصلت لمرحلة الانفجار، أو أن أكياس الغاز تدمرت والميثان عاود الارتفاع إلى السطح وعبر مروره خفض كثافة الماء بشكل كبير.

خرج العلماء باعتقاد مهم في تاريخ البشرية: الجاذبية القوية الناجمة عن ثقوب في البحر هي الحل المحتمل للغز الأزلي، وهي انفجار غاز الميثان.

ويتمثل تفسير العلماء في أن الغاز متواجد في الأرض طبيعيا تحت طبقة الجليد، لكن مع الاحتباس الحراري للأرض بدأ يتراكم ويتسرب تدريجيا، ما يجعل العلماء يعتقدون أن وجود قارب ملاحة على هذه المياه غير قادر على العوم، ويسحب من أعماق المياه مما تسبب بغرقه، وفقا لتقرير نشرته اليوم صحيفة "اللوموند" الفرنسية.

ويعد مثلث برمودا واحدا من أبرز ألغاز العصر الحديث، حيث تختفي فيه الطائرات والسفن من دون أن تترك أية آثار أو أي تفسير لسبب الاختفاء، وهو ما شغل العالم منذ أكثر من نصف قرن.

التعليقات