بريطانيا تؤكد حرصها على تعزيز ريادتها في مجال التمويلات الإسلامية

481 0

لندن: "الإخبارية.نت" 28 أبريل 2016

أكدت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، حرصها على أن تبقى بريطانيا رائدة بين الدول الغربية في مجال تقديم الخدمات المالية والمصرفية التي تلتزم بمبادئ الشريعة الإسلامية.

وقالت سكرتيرة الاقتصاد بوزارة الخزانة البريطانية هاريت بولدوين، في تصريح صحفي قبيل افتتاح الاجتماع السنوي الثالث لمجموعة التمويل الإسلامي والاستثمار العالمي بمدينة مانشستر "إن التمويلات الإسلامية تؤدي دورا مهما في تشجيع الشمولية المالية من خلال اجتذاب رؤوس الأموال غير المستعملة ودعم الاقتصاد بشكل فعال علاوة على قيادة الابتكار".

وأضافت بولدوين أن قطاع الخدمات المالية الإسلامية أصبح يمثل ما قيمته 1.4 تريليون جنيه إسترليني عالميا، وأنه مرشح للنمو أكثر، مضيفة أن بريطانيا تتصدر الدول الغربية في كل ما يتعلق بالتمويلات والخدمات الإسلامية، وستعمل على تعزيز ريادتها في هذا المجال.

وذكرت أن الاجتماع الذي يعقد اليوم يمثل فرصة مهمة لتقوية الروابط مع الدول الرائدة في القطاع من أجل دعم تطوير الخدمات الإسلامية على المستوى العالمي، كما يعد لبنة جديدة ضمن مساعي بريطانيا لتوسيع استخدامات التمويلات الإسلامية في سوقها المالية الرائدة.

وأوضحت أن الاجتماع سيبحث كذلك الظروف الاقتصادية الحالية في أسواق الخدمات الإسلامية في ضوء انخفاض أسعار النفط، فضلا عن تحديات السيولة المالية لا سيما فيما يتعلق بمشروع بنك إنجلترا المركزي الخاص باستحداث آليات التوافق مع الشريعة الإسلامية وكل ما يتعلق بإصدار السندات الإسلامية (الصكوك).

وأفادت بولدوين بأن بلادها كانت أول دولة غير إسلامية تصدر في مارس (آذار) 2014 صكوكا سيادية بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني، ثم أصدرت بعدها بثلاثة أشهر أول أصول سيادية إسلامية بلغت قيمتها 2.3 مليار جنيه.

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.