معرض رام نقلها من التجارة الإلكترونية إلى مواجهة الجمهور

مواطنة تتميز في صناعة العطور وتبتكر عطرا خاصا بها

1090

محمد طالبي: "الإخبارية.نت" 03 مايو 2016

لم تقف المواطنة "أم صبا" مكتوفة الأيدي أمام حالة الفراغ التي كانت تعيشها، فقررت أن تقتل الفراغ بسيف العمل،  وتعلن حربا حقيقية على الملل والبطالة.

"أم صبا" لم تقف طويلا أمام عقبة التفكير في آلية مواجهة التحديات في الحصول على عمل شريف يتواءم ووضعها الاجتماعي، ومتطلبات بيئتها التي تعيش فيها، فقررت فقط أن تنطلق من داخلها، وما تحمله من موهبة خاصة في عالم العطور وصناعة العود، فاتخذت القرار وبدأت تحزم أمتعة أفكارها لتبحث عن دعم معنوي مهما كان ضئيلا، وبدأت تبحث هنا وهناك عمن يعينها على اتخاذ الخطوة الأولى، فبدأت أولا بتطوير نفسها، وصقل موهبتها، لتعلن رحلة جديدة من التحدي عبر البحث عن التدريب والتطوير خارج حدود الوطن.

وتقول "أم صبا": "غادرت إلى الكويت وتدربت هناك على فنون صناعة العود، وابتكار الطرق الإبداعية في صناعة هذا المنتج الذي يكاد لا يخلو منه منزل خليجي أو عربي، وبعد أن أتممت رحلة تدريبي التي استغرقت أشهرا عدت إلى أبها محملة بالمهارة والمعرفة، لأبدأ رحلة الصناعة والتجارب التي استغرقت مني الكثير من الوقت حتى تمكنت من صناعة عود يحمل هوية خاصة، ويختلف عن غيره من عالم العود الصناعي، وبقيت أحمل همًّا أكبر وهو منافذ البيع، وطرق التسويق لمنتجاتي".

وتضيف: "وجدت من التجارة الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي منفذا سهلا وفعالا في الترويج لمنتجاتي من العود ومشتقاته من العطور، فشرعت في التسويق لنفسي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حتى تمكنت من جذب العديد من العملاء، الذين كانوا مصدر سعادة لي إثر ثنائهم على جودة منتجاتي".

وعدت "أم صبا" مشاركتها في معرض رام عسير للمرة الأولى تجربة مميزة، تضعها في مواجهة مباشرة مع زبائنها، وتخلق جسورا جديدة مع عملاء يزورونها للمرة الأولى، ويقفون على ما تقدمه من منتجات، مشيدة بجودة التنظيم، والحضور الكثيف الذي يشهده المعرض من قبل زوار وزائرات المعرض.​

العنوان الفرعي: 
معرض رام نقلها من التجارة الإلكترونية إلى مواجهة الجمهور

التعليقات