الجعفري: نتطلع لعلاقات قوية مع أنقرة دون المساس بسيادتنا

1012

الرياض - الإخبارية.نت 20 ديسمبر 2015

أكد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري أن بلاده ماضية في خطواتها بالشكوى لمجلس الأمن ودعوة الجامعة العربية لاجتماع طارئ إلى أن يتحقق الانسحاب الكامل للقوات التركية من شمال العراق.

وشدد الوزير العراقي على تطلع بغداد إلى إقامة أقوى العلاقات مع أنقرة دون أي مساس بالسيادة العراقية.

ووصف الجعفري ما ورد في الإعلام من أن القوات التركية انسحبت من العراق بأنه خطوة بالاتجاه الصحيح لتعزيز العلاقات واحترام سيادة وأمن العراق، ولمواجهة إرهاب تنظيم داعش. وشدد الجعفري على أن المسارات الأمنية ينبغي أن تكون من خلال احترام السيادة، والخروج من الأراضي العراقية، والتنسيق مع الحكومة العراقية. وتابع: «إن استراتيجيتنا السياسية مع دول العالم سواء كانت مرتبطة بالتحالف الدولي، أم كانت خارج التحالف أن لا تدخل الأرض العراقية، ولا السماء العراقية من دون إذن عراقي سواء كان غطاءً جوّيًّا أم مستشارين، لدينا ميزان واحد نتعامل به مع جميع الدول الصديقة أو المتحالفة معنا».

وكانت تركيا أعلنت أنها تواصل سحب قواتها التي دخلت إلى معسكر بعشيقة استجابة لمطالبة الرئيس الأميركي باراك أوباما، دون أن تؤكد سحبها إلى خارج العراق، وأشارت في وقت سابق إلى أنها ستعيد الانتشار شمال العراق وهو ما رفضه وزير الخارجية العراقي في نيويورك وطالب بانسحاب فوري غير مشروط إلى خارج الحدود العراقية. يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب بعشيقة بالموصل شمال غربي العراق دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد، ودعت إلى سحبها فورا.

التعليقات