نجاح سعودي جديد في مفاوضات منظمة التجارة العالمية

698

الرياض - الإخبارية.نت 22 ديسمبر 2015

نجح الوفد السعودي بالمؤتمر الوزاري العاشر لمنظمة التجارة العالمية، بقيادة وزير التجارة والصناعة الدكتور توفيق الربيعة، في المحافظة على مصالح السعودية في مفاوضات المتعلقة بالزراعة والمعالجات التجارية (القواعد).

كما نجح الوفد السعودي في المحافظة على المزايا والمرونات التي تطالب بها الدول حديثة الانضمام إلى المنظمة، ومن ضمنها السعودية، في مقابل الالتزامات الكبيرة التي قدمتها حين انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية.

وفاوض وفد المملكة خلال المؤتمر الوزاري العاشر للمنظمة الذي استضافته العاصمة الكينية نيروبي خلال الفترة من 15 إلى 19 ديسمبر الجاري؛ لتغيير اسم مجموعة الدول الحديثة الانضمام RAMs إلى اسم الدول المنضمة، وفقاً للمادة الـ12 من اتفاقية مراكش المنشئة لمنظمة التجارة العالمية بغرض التأكيد على استمرار الرغبة في التمتع بتلك المرونات وعدم ربطها بعدد سنوات الانضمام، وإنما بحجم الالتزامات.

وتمكن الوفد كذلك من إدراج نص صريح وقوي في الإعلان الوزاري يفوق النص الوارد في مؤتمر هونغ كونغ (المؤتمر الوزاري السادس لمنظمة التجارة العالمية 2005م) -على الرغم من معارضة بعض الدول المتقدمة كالولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي خلال المفاوضات-، وهو النص الذي من شأنه حماية المصالح السعودية في المفاوضات المستقبلية حتى في حال فشل مفاوضات جولة الدوحة للتنمية، حيث أكدت السعودية خلال المشاورات أنها لن تقبل بصدور إعلان وزاري ما لم يتضمن هذه الفقرة، ودعمتها كل من الصين وعُمان في موقفها الحازم.

التعليقات