دي ميستورا يدعو إلى محادثات سلام في سوريا.. واشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد

745

وكالات - الإخبارية.نت 26 ديسمبر 2015

أعرب مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا عن أمله في انعقاد محادثات سلام سورية في جنيف في 25 يناير القادم.

وأفاد بيان صادر اليوم أن دي ميستورا كثف جهوده من أجل إجراء المحادثات في الموعد المحدد، ويعول على التعاون الكامل لجميع الأطراف السوريين المعنيين بهذه العملية.

ودعا إلى عدم السماح للتطورات الميدانية المتواصلة بعرقلة إجراء هذه المحادثات.

على الصعيد الميداني، أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المعارضة السورية تمكنت من السيطرة على عدة مناطق في باشكوي إثر تلك الاشتباكات.

وتسيطر الفصائل المعارضة على محيط باشكوي من الجهتين الشمالية والغربية فيما توجد ميليشيا الأسد في البلدة والمناطق الواقعة إلى الجنوب.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة في محيط بلدة خان طومان في ريف حلب الجنوبي بين قوات الأسد وفصائل الثوار.

إلى ذلك تعرضت مناطق في بلدتي الغنطو وتلدو بريف حمص الشمالي، لقصف من قبل قوات الأسد وسط فتح نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة تلدو، كما تستمر الاشتباكات بين قوات الأسد والثوار في محيط قرية مهين بريف حمص الجنوبي الشرقي.

وفي محافظة دير الزور ما زالت الاشتباكات مستمرة بين قوات الأسد وفصائل الثوار في حي الرصافة بمدينة دير الزور، وسط قصف مكثف من قبل قوات الأسد ترافق مع تجدد قصف الطيران الحربي لمناطق الاشتباك.

كما نفذ الطيران الحربي لقوات الأسد غارات على مناطق في بلدتي اللطامنة ومعركبة بريف حماه الشمالي، في حين نفذت ميليشيا الأسد حملة مداهمة لقرية العوينة بريف حماه الغربي، واعتقلت شابين على الأقل واقتادتهم إلى مكان مجهول.

وفي ذات السياق، قصفت الطائرات الحربية الروسية مدعومة بقوات الأسد عدة محاور بجبلي الأكراد والتركمان بريف اللاذقية الشمالي. وهناك معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

ومن جهة أخرى، نفذت طائرات حربية تابعة لقوات الأسد عدة ضربات على مناطق في أطراف ومحيط محافظة الرقة، محدثة خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

 

التعليقات