احتمالات كبيرة لوجود حياة على كوكبين قريبين من الأرض

808 0

أمريكا:"الإخبارية.نت" 01 أغسطس 2016

جاء اكتشاف ثلاثة كواكب في شهر مايو (أيار) الماضي شبيهة بالأرض من حيث الحجم وكثافة الغلاف الجوي، ووجود احتمال كبير لوجود حياة على كوكبين منها، ليعطي أملا عظيما للباحثين بإمكان إعمار البشر لهما، خاصة أنهما لا يبعدان عن الأرض إلا بمسافة 40 سنة ضوئية, إلا أن هذا الأمل لن يتأكد قبل نهاية عام 2018.

 وعلى الرغم من أن نتائج التحاليل التي أجريت على غلافها الجوي تبدو واعدة ومبشرة جدا فإن الباحثين يبدو أنهم غير متأكدين إلى الآن من أن الكوكبين "ترابيست-1ب" و"ترابيست-1ج"، اللذين اكتشفا، سيكونان قابلين لحياة البشر على سطحهما، لكن هناك احتمالية كبيرة لذلك.

وأوضحت عدسات التلسكوب الفضائي العملاق هابل أنه ليست هنالك أي علامة على وجود غلاف جوي يتألف من خليط غازي الهيدروجين والهليوم، وهو ما يعني أنهما ليسا كوكبين غازيين مثل كوكب المشتري في مجموعتنا الشمسية,  بل هما دون شك كوكبان صخريان محاطان بغلاف جوي كثيف مثل كوكبي الأرض أو الزهرة.

وهذا هو السبب في أن الباحثين حذرون، فهذان الكوكبان يدوران في فلكين قريبين جدا من نجمهما، حيث يقومان بدورة كاملة في أقل من ثلاثة أيام,  لكن لأن هذا النجم هو نجم قزم أحمر، أقل إضاءة من الشمس، فهو بحسب المصطلحات الفلكية يقع في المنطقة القابلة للحياة والسكنى، حيث يمكن أن توجد المياه السائلة، ولكن إذا كان الغلاف الجوي كثيفا جدا فإن الحياة عليهما ستكون مستحيلة جراء تأثير الاحتباس الحراري ذي المعدلات العالية كما يحدث على كوكب الزهرة.

وأضاف الباحثون أنهم يحتاجون إلى المزيد من البيانات لمعرفة ما إذا كانت هذه العوالم الموجودة "فقط" على مسافة 40 سنة ضوئية، وتحتوي على آثار من الماء والميثان وثاني أكسيد الكربون أو الأوزون, لهذا فإنه من المحتمل أن ننتظر حتى دخول التلسكوب الفضائي جيمس ويب إلى الخدمة في أكتوبر (تشرين الأول) عام 2018.
 
 

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.