ائتلاف الإغاثة: تعز تعيش أوضاعاً إنسانية بالغة السوء

464

تعز : "الإخبارية.نت" 07 أغسطس 2016

أصدر ائتلاف الإغاثة الإنسانية بمحافظة تعز تقريراً عن الأوضاع الإنسانية في المحافظة لشهر يوليو/تموز من العام الجاري 2016، تضمن إجمالي الخسائر البشرية والمادية التي تم رصدها جراء الأحداث في المحافظة، والوضع الصحي والتعليمي القائم، والاحتياجات الإنسانية الإغاثية للمحافظة.
ولفت التقرير إلى أن محافظة تعز تعيش أوضاعا إنسانية بالغة السوء منذ بدء الحرب عليها في 14 أبريل/نيسان من العام الماضي وانتهاءً بالحصار الخانق على مداخلها منذ أكثر من 11 شهراً، ومنع إدخال أي مواد غذائية، واستهلاكية، وأدوية، أو مستلزمات طبية أو مياه شرب أو حتى أسطوانات أكسجين للجرحى والمرضى في المستشفيات عبر الطرق الرئيسية.
وذكر ائتلاف الإغاثة ان 46 شخصا قتلوا، وجرح 612 آخرون، من المدنيين بينهم نساء وأطفال خلال يوليو/تموز الماضي، بينها إصابات خطرة، جراء عمليات القنص والقصف العشوائي على الأحياء السكنية والأسواق الشعبية.
وأكد التقرير أن خدمات المياه والكهرباء والنظافة لا تزال منقطعة عن المدينة، إلى جانب انعدام معظم الخدمات الصحية والأدوية، في ظل الحصار الخانق الذي ما زال مفروضاً على مداخل المدينة من قبل مسلحي الحوثي والمخلوع صالح الذين يتمركزون في أطراف المدينة.
وأشار الائتلاف إلى أن 441 أسرة تعرضت للنزوح والتهجير الجماعي بالقوة من منازلها، منها 421 أسرة في مديرية حيفان، و142 أسرة نزحت فقط من عزلة الأعبوس بحيفان، كما نزحت 11 أسرة من منطقة "غراب" غربي مدينة تعز، و9 أسر من الجحملية شرق المدينة.
وأوضح الائتلاف أن إجمالي الاحتياج الشهري لتلبية متطلبات المحافظة في مجال الصحة والبيئة يصل إلى أكثر من 82 مليون دولار، إضافة إلى توفير 50 ألف سلة غذائية شهرياً، وتوفير 100 ألف سلة غذائية شهرياً للأسر المنكوبة والمتضررة.
وفي جانب الإيواء ذكر التقرير أن النازحين في المحافظة بحاجة إلى توفير 25 مركز إيواء، لتخفف من معاناة (16500) فرد، و(29858) أسرة نازحة ومستضيفة، كما أن 2 مليون نسمة يحتاجون لتأمين مياه الشرب والاستخدام بحسب معايير (أسفير العالمية).​
 

التعليقات