إطلاق أول مكتبة خاصة لتشجيع القراءة والمطالعة في الصومال

481

مقديشو: "الإخبارية.نت" 29 أغسطس 2016

أطلقت مجموعة من الشباب مشروع مكتبة خاصة لغرس ثقافة القراءة والمطالعة في أوساط المجتمع، في مبادرة لاقت ترحيبا كبيرا من المواطنين، رغم التحديات الأمنية والاقتصادية التي تعانيها البلاد، في سابقة هي الأولى من نوعها في الصومال.

"أمة تقرأ" شعار المبادرة، في بلد يتصدر عربيا في نسبة الأمية التي يعانيها ما بين 60-70% .

وفي قاعة لا تتسع إلا لعشرات القراء، اتخذت المبادرة مكانا لها، حيث تضم المكتبة مئات الكتب الجديدة والمستعملة، ورغم بساطتها فإنها تستقطب عددا كبيرا من محبي المطالعة.

وتعمل المكتبة نحو عشر ساعات يوميا، ويتكفل الشباب بنفقات المبادرة بالتبرع بـ30% من رواتبهم الشهرية .

 وإلى جانب المكتبة، ينظم القائمون على المبادرة منتدى فكريا، ومحاضرات يومية، ونقاشات بمشاركة مثقفين وأساتذة جامعات والمراكز الفكرية إلى جانب الطلبة.

وركزت معظم المنتديات الفكرية التي نظمها الشباب على الأسباب التي تقف وراء عدم وجود توافق صومالي على بناء دولة قوية تحكم سيطرتها على البلاد كاملة، وسُبل لملمة العقبات التي تحول دون وصول البلاد.

وانطلاقا من أن القراءة متعة للنفس وغذاء للعقل، يسعى القائمون على المشروع أيضا إلى محو الصورة النمطية التي ترسخت في المجتمعات الأخرى من أن المجتمع الصومالي شفهي، وإبراز أنه يعشق القراءة والمطالعة.​
 

التعليقات