«بترورابغ» تطرح أسهم حقوق الأولوية إلى 9.2 مليار ريال

1468

الرياض - "الإخبارية.نت" 31 ديسمبر 2015

اعلنت شركة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) أنه اعتماداً على إعلان الشركة بشأن آخر التطورات لمشروع رابغ (المرحلة الثانية) وتغيير الجدول الزمني للمشروع وارتفاع تكلفة المشروع بمقدار مليار ريال تقريبا، وعطفا على أوضاع الاقتصاد العالمي الحالية، فإنها قررت زيادة رأس المال عن طريق طرح أسهم حقوق أولية بقيمة تقريبية 9.2 مليار ريال بزيادة 2.2 مليار ريال عن المبلغ المعلن عنه سابقا والمقدر بأكثر من 7 مليارات ريال.
وقالت الشركة في عدة إعلانات نشرتها اليوم على موقع السوق المالية «تداول» إن ذلك مشروط بأخذ الموافقات اللازمة من الجهات المختصة والجمعية العامة غير العادية على الزيادة وتحديد سعر الطرح للأسهم وعددها، مبينة أن الأحقية ستكون للمساهمين المقيدين بسجل المساهمين في «تداول» يوم انعقاد الجمعية العامة غير العادية التي سيتم تحديد موعدها لاحقاً.
وأضافت الشركة في إعلان آخر بشأن آخر التطورات لمشروع رابغ (المرحلة الثانية) أنه تم الانتهاء من معظم أعمال البنية التحتية للمشروع وأيضاً تشغيل المرافق الجديدة لإنتاج المياه والكهرباء الخاصه بمشروع التوسعة، لافتة النظر إلى أن العمل جارٍ لاستكمال باقي مرافق المشروع.
وأوضحت أنه من المتوقع زيادة سعة وحدة تكسير الإيثان إلى 125 مليون قدم مكعبة باليوم خلال الربع الأول من عام 2016م، على أن تستكمل جميع الأعمال الإنشائية للمشروع في سبتمبر (أيلول) 2016م، وذلك بعد تسعة أشهر من الموعد المخطط له، مؤكدة أنه سيتم بدء تشغيل وحدات المشروع تدريجيا من بداية النصف الثاني من العام القادم.
وعللت «بترورابغ» السبب في تأخر الأعمال الإنشائية إلى تخلف المقاولين الأساسيين القائمين على هذه المشاريع عن الجدول الزمني للتنفيذ، مشددة على أن تكلفة المشروع الإجمالية قد ارتفعت من 30 إلى 31 مليار ريال تقريبا بزيادة مليار ريال، وذلك بسبب اعتماد إضافات ضرورية للمشروع وأيضاً بسبب زيادة مدة تنفيذ المشروع سابقة الذكر.
كما أعلنت الشركة اليوم أنه سيتم الانتهاء من كافه أعمال الصيانة الشاملة والإضافية لوحده تكسير الوليفينات (HOFCC) والوحدات التابعة لها اليوم الخميس، وسيتم البدء في عمليات التشغيل التدريجي لهذه الوحدات في الوقت ذاته.
وأفادت الشركة أن الأثر المالي المتوقع لتمديد فتره توقف هذه الوحدات قد تم تقديره بمبلغ 200 مليون ريال وذلك للارتفاع الحاد لهوامش الربح لمادة وقود السيارات (البنزين) في شهر ديسمبر (كانون الأول) 2015.
 

التعليقات