الجبير يعلن قطع العلاقات مع إيران.. ويؤكد: لن نسمح لهم بالتمدد بالمنطقة

1974 0

الرياض - محمد العلوي: 03 يناير 2016

أعلن وزير الخارجية، الدكتور عادل الجبير، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وذلك نظير ما بدر من الحكومة الإيرانية طوال الفترة الماضية من محاولة التدخل في شؤون المنطقة والعمل على الإضرار بها، من خلال تبنيها الكثير من الجماعات الإرهابية ودعهما لها والسعي لزرع الفتن.

وقال الجبير، في مؤتمر صحافي أقيم بالرياض، اليوم: «قررت المملكة قطع كافة العلاقات الدبلوماسية مع إيران إذ تم إبلاغ السفير الإيراني في الرياض ضرورة مغادرة البعثة الدبلوماسية متمثلة بالسفارة والقنصلية وجميع من يعمل في المكاتب بالمملكة، وذلك خلال مدة لا تتجاوز 48 ساعة»، وزاد الجبير بالقول: «النظام الإيراني يحمل سجلا طويلا في انتهاك حرمة البعثات الدبلوماسية الأجنبية، والتاريخ شاهد على ذلك حيث جرى اقتحام السفارة الأميركية في طهران عام 1979، وكذلك  تم الاعتداء على السفارة البريطانية في عام 2011، بالإضافة إلى ما حدث أمس من انتهاك صارخ واعتداء على سفارة المملكة في طهران إلى جانب القنصلية في المشهد. وهذه الاعتداءات المستمرة للبعثات الدبلوماسية تعد تجاوزا صارخا لكافة الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية، كما أن الاعتداءات التي حدثت أمس كانت نظير تحريض من النظام الإيراني، إذ أطلق الأخير الكثير من التصريحات العدوانية بشكل سافر شجع على الاعتداء على البعثة السعودية، الأمر الذي يعني أن الحكومة الإيرانية تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة بشكل عام، كما أننا تواصلنا مع السلطات الإيراني ظهر يوم أمس لأكثر من مرة لتوفير الحماية للبعثة ولم يكن هنالك أي تجاوب».

وأوضح وزير الخارجية أن الحكومة الإيرانية وفرت في وقت سابق الكثير من التسهيلات لأشخاص منتمين إلى (القاعدة)، وذلك بعدما كانت ملاذا آمنا لهم على أراضيها، إذ كانت من الداعمين لزعماء (القاعدة) منذ عام 2001، كما تكفلت بحماية عدد من المتورطين في تفجيرات أبراج الخبر 1996 بالمملكة، مضيفا أن « تاريخ إيران مليء بالتدخلات السلبية والعدوانية في شؤون الدول العربية، ودائما ما يصاحبه الخراب والدمار، وقتل الأرواح البريئة».

هذا، وأكد الجبير أن «هنالك تحركات كثيرة من الدول العربية للتصدي للتمدد الإيراني، والمملكة حريصة على أمن واستقرار الدول العربية، وحريصة على التصدي لهذه التحركات العدوانية في المنطقة التي لا تخدم حتى إيران نفسها».

وشدد على وجود الكثير من الانتصارات التي تحققت في الفترة الماضية ضد إيران التي حاولت بسط نفوذها بالمنطقة، حيث قال: «حققنا الكثير من الإنجازات ضد إيران، إذ تلقى الإيرانيون هزيمة في اليمن، بالإضافة إلى أنهم فشلوا في الإبقاء على نظام الأسد بشكل منفرد قبل أن تتم الاستعانة بروسيا، وكذلك تواجه الحكومة الإيرانية مقاومة كبيرة في العراق من الطوائف كافة التي ترفض التدخل الخارجي، كما أن إيران تشهد تراجعا في شعبيتها في أفريقيا وآسيا».

ونفى الجبير صحة الأحاديث التي تقول إن الدول العربية أو الإسلامية أصبحت فريسة لإيران، مؤكدا أن العالم العربي يدرك خطورة إيران في المنطقة ويعمل على التصدي لهذه التحركات، كما أن «المملكة تؤيد وجود قوة عربية مشتركة، إضافة إلى ذلك سعينا وعملنا لقيام التحالف الإسلامي العسكري الذي انضم إليه أكثر من 35 دولة».

كما أكد وزير الخارجية عادل الجبير رفض المملكة أي تدخل في نظام القضاء لديها ولا تقوم بالتدخل في شؤون الدول الأخرى، حيث قال: «لدينا نظام قضاء مستقل وعادل ولا نقبل أي انتقادات في استقلال القضاء بالمملكة، وما حدث في قضية إعدام 47 متهما أمر مر بجميع مراحله القضائية الطبيعية، حيث تمت إدانة أشخاص قاموا بعملية إرهابية أدت إلى قتل الأبرياء، ولا يجوز ربط هذه الأحكام بأي مذاهب أو عرق أو مناطق؛ لأن الحكم الذي صدر في حقهم كان بسبب قيامهم بقتل الأبرياء.

وعن وجود عدد من التهديدات التي تطال البعثة الدبلوماسية السعودية في العراق بين الجبير: «ننظر إلى كل التهديدات بجدية، حيث تواصلنا مع الحكومة العراقية حيال ذلك، وأكدت الحكومة العراقية التزمها بالقوانين الدولية التي تتطلب حماية المنشآت الدبلوماسية المعتمدة لدى العراق وتوفير الحماية لهم من دون شك».

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.