إردوغان: صمت دولي عن قتلى سوريا وضجيج على إعدام إرهابي بالسعودية

2387

أنقرة - الإخبارية.نت 07 يناير 2016

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن «إضرام النار بالسفارة السعودية في طهران، تصرف غير مقبول، وإن تصريحات قادة تلك الدولة (إيران) حيال عدم قبولهم ما حدث، لا تبرئ ساحتهم، لأنهم لم يتخذوا التدابير اللازمة لحماية البعثات الدبلوماسية».

ولفت إردوغان إلى أن «أحكام الإعدام موجودة في الكثير من الدول، وتنفذ في إيران، والولايات المتحدة الأميركية، وروسيا، والصين»، متسائلا عن سبب صمت الشريحة التي ناهضت تنفيذ الحكم في السعودية حيال الإعدامات في تلك الدول.

وأشار إلى أن «الأحكام التي صدرت شأن سعودي داخلي».

وفيما يخص الملف السوري، تساءل الرئيس إردوغان: «لماذا تلتزم بعض الجهات الصمت، حيال مقتل مئات الآلاف في سوريا والعالم، فيما تتعمد إثارة الضجيج لإعدام شخص واحد في السعودية، في وقت تقوم فيه بإمداد نظام الأسد بالمال والسلاح، بشكل مباشر وغير مباشر»، وأردف قائلا: «لن تستطيعوا أن تبرروا موقفكم الداعم للأسد المجرم».

ومن جهة أخرى، انتقد الغارات التي تشنها المقاتلات الروسية على الكثير من المناطق السورية، وقال: «10٪ فقط من الغارات التي تشنها المقاتلات الروسية في سوريا، تستهدف تنظيم داعش، فيما تستهدف 90 ٪ منها، مناطق مأهولة بالسكان المدنيين، في الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية، الذي تسكنه أغلبية تركمانية، حيث تعاني القرى هناك الويلات، نتيجة الدمار الذي ألمّ بمنازل السكان، والغارات التي استهدفت المدارس والبنى التحتية».​

 

التعليقات