القهوة بالرسم والشكولاته بالرمل.. فنون تتحول إلى مشاريع

919

الرياض - الإخبارية.نت 28 نوفمبر 2015

كل فكرة مبتكرة، يمكن أن تتحول إلى مشروع إقتصادي، هذا ما كشفه المعرض الدولي للقهوة والشوكولاته في دورته الثانية والمقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، إذ تنوعت أشكال صناعة القهوة والشكولاته حيث أصبح معديها يستخدمون ريشة الرسم والرمل وبعض الإضافات البسيطة، المتوفرة في الغالب بكل منزل، لتكون لوحة فنية وشكلا جذاب.

ويحرص معدي القهوة والشكولاته على التفنن في تحضيرها بطرق مبتكرة، والبعض الآخر يؤهل نفسه بالتعلم وأخذ الدورات التدريبية في هذا المجال.

تقول " سارة العلي" الحاصلة على ماجستير أدب فرنسي من جامعة ألبرتا في كندا أنها مهتمة بفنون القهوة باختلاف أنواعها ودائما تطرح تساؤلات لأصحاب المقاهي حتى اكتشفت أن أفضل أنواع القهوة هي "المختصة" والأغلى سعرا بالعالم لأنها ذات جودة عالية ويتبع المزارعين فيها أفضل أساليب الزراعة والسقي والشحن والحفظ والتحميص والإعداد ومنفردة المصدر من مصانع معروفة ببلدان حزام القهوة بمحاذاة خط الاستواء الممتد من دولة اندونيسيا مرورا باليمن وأثيوبيا إلى أمريكا الجنوبية.

وتضيف العلي "خلال فترة دراستي بالخارج أخذت دورات معتمدة من الجمعية الأوربية لتهيئة الباريستا، وهي أول سعودية تحصل على الشهادة وتشارك في مناشط على مستوى الشرق الأوسط للقهوة.

وحصلت المبدعة السعودية على المركز الثالث على مستوى الشرق الأوسط لتحضير القهوة التركية باستخدام الركوة " أداة لإعداد القهوة على الرمل مصنوعة من النحاس "، في دبي 2014 م"، مما جعلها تتأهل للمشاركة في بطولة العالم ضمن معرض قولف فود المقام في فبراير 2016 م بدبي.

معدة القهوة "العلي" برعت خلال المسابقة في تحضير القهوة على الرمل أمام زوار المعرض، مقدمة شرحا عن طريقة إعداد القهوة التركية بحسب ما يفضله الشخص من المرارة أو الحموضة أو الحلاوة, ومجيبة على استفسارات الزوار وطريقة شراء البن حسب تاريخ التحميص.

وتفننت الرسّامة إيمان سرّاج خريجة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بمشاركتها للمرة الثانية في المعرض بتقديم لوح فنية باستخدام القهوة باختلاف درجة اللون البني, مبينة أن الرسم بالقهوة هي مهنة ممتعة وحرفة اقتصادية وتكاد تكون موادها متوفرة في كل منزل ولا تحتاج إلا لكوب قهوة وريشة الرسام, وقد أنجزت خلال السنتين أكثر من 20 لوحة بمقاسات مختلفة الحجم وتطمح بمشاركتها في معارض محلية وعالمية, وأنها بدأت مهنة الرسم بالقهوة منذ المتوسطة تقريباً ، مؤكدة أن الإبداع لا يعرف حدود حتى في أبسط الأشياء التي نراها ونستخدمها في حياتنا بشكل يومي ومن بينها القهوة والشوكولاته.

وحولت زهوة الجربوع اهتمامها بالقهوة لمشروع تجاري خاص بعد أن نالت قهوتها إعجاب كل من تذوقها باسم "قهوة سنجارة" ، وقالت :" أفضل أنواع القهوة هي التي لا تختلط بأي منكهات أو توابل كما يفعل البعض ،وسرها الحقيقي يأتي من طريقة اختيار نوع البن وتحميسها وهو ما تعتمد عليه في قهوتها ثم طحنها واستخدامها خلال شهر فقط بعد ذلك تفقد جودتها وهذا لا تنتبه له بعض السيدات, مبينة أنها بدأت منذ 6 أشهر تجارتها الرسمية ببيع قهوتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي الأسواق .

ولفتت إلى أن الطموح لتطوير المشروع والسعي للشهرة مع الوقت يحتاج إلى بذل مجهود وعدم الاكتفاء بما حققت وهناك عدد لا يحصى من الأفكار لمشاريع منزلية.

ولم تختلف رانيا العساف عن زهوة ،فهي كذلك بدأت بمشروعها الخاص بالقهوة العربية مطلقة عليها اسم "قهوة الهيف" وتعني أول فنجان يقدم للضيف الذي يشربه صاحب المجلس أمام ضيوفه لإثبات سلامة القهوة ويليه فنجان الكيف، وتقول رانيا : بدايتي كانت بإعجاب من حولي بقهوتي وشجعوني على تسويقها ووجدت إقبالاً واسعاً في طلبها فقررت حينها أن أحوله إلى مشروع خاص مع وضع بصمة من الخلطة السرية الصحية الخالية من المواد الحافظة التي تزيد للقهوة لذة مع مراعاة اختلاف تبهيرت الرجال عن النساء، مشيرة إلى بدايتها كانت عبر معرض "منتجون" العام الماضي .

وبينت أنها تقوم بشراء البن بجميع أنواعه ثم تنظفه وتحمسه يدويا، يلي ذلك طحنه وتعبئته بأكياس خاصة مستوردة بأحجام مختلفة ومفرغة من الهواء لتحفظ قهوتها طازجة لأطول فترة ممكنة لأن سرها الحقيقي يكمن في طريقة حفظها.

وأوضحت رانيا أن صناعة القهوة تحتاج إلى الخبرة في انتقاء البن للبدء في تحميسه وطحنه ولا تحتاج إلى أيدي عاملة كثيرة أو أجهزة متعددة، وهناك أنواع من القهوة غالية الثمن وهي التي تعتمد خاماتها على البن الغالي مثل البن اليمني أو البرازيلي وتختلف أنواعها على حسب مستهلكوها فمنها الغامق والمتوسط والفاتح، ويجب مراعاة جميع الأذواق والوصفات الجديدة للقهوة وأيضا إنتاج أكثر من منتج بأسعار مختلفة حسب الطلب والحرص على الجودة التي تجعل المستهلك يثق في صاحب المشروع.

يشار إلى أن المعرض الدولي للقهوة والشوكولاته في دورته الثانية والمقام في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض احتضن إبداع سعوديات وفنانات بأجواء مشوقة جذبت آلاف الزوار بأفكارهن ومشاريعهن، حيث يتضمن المعرض فعاليات تعزز الاهتمامات التفاعلية والفنية والثقافية المرتبطة بالقهوة وأنواعها عالميًا وفقا لثقافة كل مجتمع، إلى جانب الاطلاع على اقتصاديات القهوة ومذاقاتها ومنها فعالية "الكابتشينو" التي تتضمن تنافسًا بين معدي القهوة في مهاراتهم ومواهبهم الاستثنائية وشغفهم بصنع القهوة ودرايتهم التامة بمراحل تحضير كوب مثالي من القهوة.

وقدم المعرض خلال هذا العام مجسمات للشوكولاتة إطلع الزوار على كيفة استخداماتها في زينة المناسبات، والقطع الخاصة بفئة الأطفال المزينة بطرق جذابة، في حين قامت مجموعة من الفنانات بالرسم بالقهوة وتقديم فنهن بطريقة مباشرة خلال المعرض، وتقديم المساعدة لمن يرغبون بتعلم هذا الفن من الزوّار.

التعليقات