عون في المملكة.. صفحة جديدة لمد الجسور

680 0

10 يناير 2017

وصل إلى الرياض مساء أمس، الرئيس اللبناني ميشال عون، على رأس وفد وزاري موسع في أول تحرك خارجي له منذ انتخابه في 31 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، وكان في استقباله والوفد المرافق عند وصوله مطار الملك خالد، أمير منطقة الرياض فيصل بن بندر بن عبدالعزيز.

تحسن المناخ

والزيارة التي تستمر يومين يلتقي خلالها الرئيس اللبناني بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم، ومسؤولين آخرين، وقد تمت هذه الزيارة بدعوة من الملك سلمان، وجهها إليه عقب انتخابه، في مؤشر إلى تحسن مناخات العلاقة بعد إنهاء الفراغ الرئاسي وإعلان عون في خطاب القسم "ضرورة ابتعاد لبنان عن الصراعات الخارجية والتزام ميثاق الجامعة العربية واحترامه، وفي شكل خاص المادة الثامنة منه، مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة".

علاقة إيجابية

ويعول الجانب اللبناني على أن تؤدي محادثات عون إلى عودة السياح السعوديين إلى لبنان، وكذلك الاستثمارات السعودية والخليجية، وإعادة تحريك المساعدات السعودية للجيش وقوى الأمن الداخلي، وأن ينعكس ذلك على العلاقات مع سائر دول الخليج، خصوصاً أن الدبلوماسية السعودية شددت في الآونة الأخيرة على أن المملكة لن تترك لبنان وتريده ملتقى للدول العربية والوفاق العربي، مقابل تأكيد عون حرصه على العلاقة الإيجابية مع الرياض.

انقسامات سابقة

انتخب عون رئيساً للبنان بعد نحو عامين ونصف العام من شغور المنصب جراء انقسامات سياسية حادة حول ملفات عدة داخلية وخارجية، على رأسها الحرب في سوريا المجاورة.

وكانت المملكة قد أعلنت حزب الله في آذار/مارس الماضي "تنظيماً ارهابياً" وحذرت رعاياها من السفر إلى لبنان.

تعزيز العلاقات

وقد عقد الملك سلمان جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس اللبناني ميشال عون، بحثا خلالها سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات، فضلا عن تطورات الأحداث على الساحتين العربية والدولية.

وقال عون في تصريحات صحافية قبيل وأثناء الزيارة إنه يسعى من خلال زيارته التي تستمر يومين إلى إزالة اللبس الذي حدث بين الرياض وبيروت في العامين الماضيين على خلفية بعض المواقف السياسية، ومنها ما يتعلق بمشاركة حزب الله في القتال بسوريا.

دعم سعودي

ومن بين القضايا التي تم بحثها استئناف الدعم السعودي للجيش اللبناني، وتشجيع السياحة السعودية في لبنان، وتقديم الدعم الاقتصادي للحكومة اللبنانية لمواجهة متطلبات النازحين السوريين.

وأوضح عون في تصريحات لـ"الإخبارية" أن زيارته ستتناول الموضوعات الممكنة كافة، وتهدف إلى تبديد الالتباسات، وقال إنه يزور ‫المملكة حاملا معه المودة والصداقة للشعب السعودي، مضيفا أن "الحروب الداخلية لا تنتهي إلا بحل سياسي وجميعنا بحاجة إلى التعاون لمحاربة الإرهاب".

سياسة متوازنة

وأكد أن المرحلة التي مضت استوجبت انتهاج لبنان سياسة متوازنة لكي لا تتأثر علاقته مع الدول العربية، لافتا في الوقت ذاته إلى أن زيارته ستناقش الوضع العام في المنطقة حاليا والموقف الذي سيتخذ تجاهها.

وعلى الصعيد الاقتصادي، التقى وزير المالية محمد الجدعان نظيره اللبناني علي حسن خليل اليوم في الرياض، وقال الجدعان في مؤتمر صحفي مشترك إنه جرى الاتفاق على التسريع في إنجاز اتفاقية إلغاء الازدواج الضريبي، مضيفا "ستوفر الحكومتان الإمكانات للقطاع الخاص فيما يتعلق بالاستثمار".

 

المصدر: 
رضوان بكري - "الإخبارية.نت"

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.