الجيش اليمني يواصل التقدم.. ومصرع 88 متمردا في خمس محافظات

830

الرياض – وفاء رشيد 28 نوفمبر 2015

تواصل قوات تحالف إعادة الأمل عملياتها لتطهير البلاد من الميليشات الانقلابية، في عمليات متفرقة شهدتها اليمن اليوم وأمس، وسط تنبؤات لمحللين بأن ساعة الصفر في صنعاء باتت أقرب من ذي قبل.

ويستعد مجلس المقاومة الشعبية لتطويق منطقة الحزام الجبلي في صنعاء "وأهالي المنطقة بانتظار ساعة الصفرلانطلاق المقاومة" طبقا لنجيب غلاب وهو محلل سياسي يمني، يرى بأن المقاومة تنجح في استنزاف قوة الانقلابيين.

ويشير غلاب إلى أن ضخ الدماء ودخول العناصر المؤثرة إلى القيادات المركزية في الجيش سيعمل على تركيز القوى والدعم اللوجيستي والتخطيط الاستراتيجي؛ وهو ما سيقلص من مدة استنزاف قوى المتمردين.

ميدانيا، تمكنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة المملكة من تدمير زورقين كانا ينقلان أسلحة للحوثيين على سواحل محافظة شبوة (جنوب شرقي اليمن)، وقصفت طائرات التحالف مواقع يتمركز فيها مليشيا صالح والحوثي في محافظة تعز، وأسفرت عن مقتل 26حوثيا، في حين استهدف القصف معاقل للمتمردين في جبل العمري بمنطقة ذباب الساحلية بالمحافظة، ومواقع أخرى في مدرسة صلاح الدين بالمطالي بمديرية المسراخ جنوبي تعز.

واندلعت المعارك في أحياء البعرارة والدحي و دوار المرورغربي تعز، وأحياء الدعوة وثعبات، شرقي المدينة، بحسب ما ذكرته مصادر عسكرية.

وأكد مصدر في الجيش الوطني مقتل 41 عنصرا من المتمردين في معارك وغارات للتحالف في قتال بجبهات متعددة في تعز، فيما اندلعت مواجهات في مناطق متفرقة شرقي وغربي المدينة.

ويواصل مسلحو الحوثي قصفهم العشوائي للأحياء السكنية في تعز بصواريخ الكاتيوشا ومدافع الهاون.

وشنت طائرات التحالف سلسلة غارات على تجمعات للحوثيين وأنصارهم بمديرية صرواح التابعة لمأرب، التي تشهد بدورها قتالا متواصلا بين المقاومة اليمنية والحوثيين.

وقتل أربعة حوثيين وأصيب ستة آخرين في هجوم شنه الجيش الوطني في مديرية المشجع الجدعان بمأرب، بينما ذكرت مصادر محلية أن 15 من الحوثيين وقوات صالح قتلوا مساء أمس، في مواجهات مع الجيش الوطني في إب.

وفي محافظة البيضاء، قالت المصادر إن اثنين من الحوثيين وقوات صالح قتلا في هجوم نفذه أفراد الجيش الوطني في مديرية ذي ناعم.

التعليقات