الجامعة العربية تعلن الدعم والتضامن الكامل للمملكة

1538

القاهرة - الإخبارية . نت 10 يناير 2016

أعلنت جامعة الدول العربية دعمها الكامل للمملكة العربية السعودية في مواجهة الأعمال العدائية والاستفزازية الإيرانية في ختام الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية الدول الأعضاء والذي عقد بناء على طلب المملكة بعد الهجمات التي شهدتها سفارتها وقنصليتها في طهران ومشهد.

وأكد مجلس وزراء الخارجية العرب في بيان أصدره اليوم «التضامن الكامل مع السعودية في مواجهة الأعمال العدائية والاستفزازات الإيرانية ودعم جهودها في مكافحة الإرهاب ودورها في تعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة».

كما تطرق البيان إلى «استنكار جامعة الدول العربية للتصريحات الإيرانية العدائية والتحريضية ضد المملكة في ما يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة بحق عدد من الإرهابيين» في إشارة إلى إعدام 47 إرهابيا.

وقال وزير الخارجية عادل الجبير خلال مؤتمر صحافي عقب انتهاء الاجتماع الطارئ :إن المملكة لا تؤمن ولا تعترف بالطائفية والواقع أن الصراع الطائفي بدأ بعد الثورة الإيرانية عام 79 ولم يكن  هناك قبلها طائفية في العالم العربي ومن النادر أن نسمع عنها في لبنان والعراق ودول الخليج.

وأوضح الجبير أن إيران تتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية بزعمها لعب دور حماية الأقليات الشيعية وفي الحقيقة أنهم في نهاية المطاف هم عرب سعوديون وبحرينيون وحاولت  إيران أن تخلق فتنه بينهم وبين المجتمعات التي يعيشون فيها.

وأكد وزير الخارجية أن إيران فشلت في خلق فتنة بين الشيعة والدول التي يعيشون فيها رغم محاولاتها المتكررة، مشددا على أن ما تتخذه المملكة من إجراءات تجاه إيران على خلفية الاعتداءات على السفارة والقنصلية في طهران هو رد فعل لما تقوم به إيران وحلفاؤها في المنطقة تجاه المملكة.

وأضاف أن المملكة لم تخلق خلايا إرهابية للقيام بأعمال تخريبية داخل إيران ولم تجند إيرانيين للعمل ضد حكومتهم وشعبهم ولم تحرض شعبها على البعثات الدبلوماسية في المملكة ولم تجند ميليشيات وترسلها للدول العربية كما تفعل إيران.

 وأورد وزير الخارجية عادل الجبير أن الخطوات التي تقوم بها المملكة بالتحالف مع أشقائها في الخليج والوطن العربي ما هي إلا للتصدي للأعمال العدوانية التي تقوم بها إيران.
 
وقال إن «المملكة ليست لديها مشكلة مع الشعب الإيراني، ولا أظن أن الشعب الإيراني يقبل بما تمارسه حكومته التي جلعت إيران في عزلة عن العالم وينظر لها على أنها دولة تمارس سياسات سلبية، وواجبنا نحن العالم الإسلامي والعربي مواجهة السياسة الإيرانية غير المنطقية والعدوانية والعمل على إقناع إيران بتغيير سياستها».
وأوضح الجبير أن ما نطلبه من إيران عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية وحسن الجوار وحل المشاكل بشكل سلمي.
 

التعليقات