خادم الحرمين يدعو من ماليزيا إلى تضامن العالم الإسلامي لمواجهة التحديات

2216

28 فبراير 2017

دعا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى تضامن العالم الإسلامي لمواجهة التحديات، مؤكداً أن التحديات التي يواجهها العالم الإسلامي تتطلب المزيد من التعاون والتضامن بين الدول والشعوب الإسلامية، وحذر من حملات تحاول النيل من وسطية الإسلام.

كبار الشخصيات الإسلامية

وتطرق خلال استقباله في مقر إقامته في العاصمة الماليزية كوالالمبور اليوم الثلاثاء، مفتي الولايات الماليزية وعدداً من كبار الشخصيات الإسلامية الماليزية، إلى «ما يواجهه الإسلام من حملات تحاول تشويهه والنيل من وسطيته وسماحته».

تسامح واعتدال

وأكد خادم الحرمين الشريفين «أهمية التعريف بنهج الإسلام الداعي إلى التسامح والاعتدال ومحاربة التطرف والإرهاب بكل أشكاله»، ولفت إلى حرص المملكة على «تقديم كل ما في وسعها لخدمة الإسلام والتواصل مع المسلمين في كافة أنحاء المعمورة»

كلمة مفتي ماليزيا

من جانبه، ألقى مفتي عام ماليزيا ذو الكفل بن محمد البكري كلمة أشاد فيها بجهود الملك سلمان في «خدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن الأمة وخدمة الحرمين الشريفين».

استقبال وزير الدفاع

كما استقبل الملك سلمان في مقر إقامته وزير الدفاع الماليزي هشام الدين حسين والوفد المرافق له، وجرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات وآفاق التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، وبحث مستجدات الأوضاع في المنطقة.

أول جولة آسيوية

وكان خادم الحرمين قد وصل ماليزيا الأحد، في زيارة تستمر أربعة أيام، يستهل بها جولة آسيوية تستمر نحو شهر، وتشمل إلى جانب ماليزيا، كلا من إندونيسيا، وبروناي، واليابان، والصين، والمالديف، والأردن، وتعد هذه أول جولة آسيوية للملك سلمان، منذ توليه الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015.

التحالف الإسلامي

يشار إلى أن ماليزيا هي عضو في التحالف الإسلامي، الذي أعلنت عنه المملكة في ديسمبر/كانون أول عام 2015، لمحاربة الإرهاب، ويضم 41 بلدا.
 

المصدر: 
رضوان بكري:" الإخبارية.نت"

التعليقات