رسالة "الاطمئنان" من محمد بن سلمان

3063 0

06 أبريل 2017

"نحن معكم في كل خطوة إلى آخر يوم في حياتنا" هذه رسالة تأكيد تلقوها مشايخ قبائل اليمن من الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد  النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الذي اجتمع بهم يوم أمس في الرياض بعد مرور عامين على إنطلاقة "عاصفة الحزم" التي هبّت لنصرة اليمن وأهله من براثن المد الفارسي الصفوي المتمثل بـ"الحوثيون وصالح" بعد انقلابهم على الحكومة الشرعية التي استعادت أجزاء كبيرة من البلاد من "الميليشيات" وأجبرتهم على التراجع.

خطاب تاريخي

أكد الأمير محمد بن سلمان خلال لقاءه بمشايخ القبائل اليمنية أن المملكة تنظر لليمن على أنه العمق الاستراتيجي للأمة العربية، واليمن هو عمق العرب، وأساس العرب، وأصل العرب، كل جذورنا وكل أعراقنا ترجع في الأخير لليمن.

وقال ولي ولي العهد: أكبر خطأ قام به العدو أنه يحاول المس في عمق وصلب العرب، اليمن، وذلك ما دعا كل العالم العربي أن يستنفر لما يحدث في اليمن، وانقلبت الطاولة في السنة ونصف الأخيرة، ليس فقط في اليمن بل في كل العالم العربي والإسلامي، بسبب أنهم ارتكبوا خطأ، أنهم لمسوا وفكروا أن يلمسوا عمق العرب، اليمن.

وأضاف الأمير محمد بن سلمان: رجال اليمن ليسوا في حاجة لمساعدة أشقائهم فهم إذا استنفروا ووقفوا سوف يقضون على العدو ولن يقفوا حتى يكونوا في عقر دار العدو، لكن لا نستطيع نحن إخوانكم في السعودية ودول الخليج العربي ومصر والسودان والأردن والمغرب أو جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي أن نرى استنفار ووقفة للرجل اليمني دون أن نكون بجانبه ونحن معكم في كل خطوة إلى اخر يوم في حياتنا كما كنا في السابق وكما سنكون في المستقبل. 

وقال ولي ولي العهد: وبحول الله وقدرته وعزيمة الرجال أمثالكم فكل عدو مدحور في اليمن وفي كل مكان آخر، أنا لي الشرف أني أكون بين هؤلاء الرجال وبين أساس العرب وعمق العرب والقبائل العربية اليمنية، شرف لي واعتز اني اكون اليوم بينكم وأعمل معكم اليوم، وإن شاء الله المستقبل مزدهر، وإن شاء الله هذي خطوة فيها عز وشموخ لليمن وللعرب، وسوف يذكر التاريخ كل ما سوف تقومون فيه وما ستقومون فيه، و كما ورثوكم اجدادكم واباءكم تاريخ مشرف سوف تورثون أبناءكم وأحفادكم تاريخ مشرف بإذن الله.

واختتم الأمير محمد بن سلمان كلمته قائلا: اليمن والسعودية والعالم العربي واحد، وأنتم بين اخوانكم وأهلكم وإن شاء الله إلى الأمام ومستقبل زاهر. 

قبائل اليمن: كرامتنا لا ترضى الضيم

قالت مستشارة رئيس الوزراء اليمني د.فائزة عبدالرقيب إن مقابلة مشايخ القبائل مع ولي ولي العهد جاءت لتؤكد للشعب اليمني بأنهم قادرين على دحر الانقلابيين وتحرير وطنهم، كذلك يجسدون شهامتهم في الذود عن أنفسهم التي لا ترضى الضيم.

وأكد أحد مشايخ حريب مأرب،مفرح بحيح، أن مشايخ اليمن يؤكدون استمرارهم للدفاع عن وطنهم، ووقوف المملكة مع اليمنيين بالدماء والمال هي رسالة بأن هناك من يدافع عن الحق العربي، مضيفا بأن عاصفة الحزم أخرجت الانقلابيين من الخدمة ولولاها لكانت الأمور مختلفة.

فيما ثمن عضو المجلس الأعلى للمقاومة في صنعاء الشيخ عبدالله صعتر كلمة ولي ولي العهد التي جدد فيها دعم المملكة للأشقاء في اليمن.

ووصف وكيل محافظة حجة وأحد مشايخها الشيخ ناصر دعيقن اللقاء الأمير محمد بن سلمان بالتاريخي ويعكس مدى الترابط والتلاحم الأخوي بين البلدين.

وقال شيخ مشايخ أرحب منصور الحنق: لقاءنا بالأمير محمد بن سلمان أكد على حقوق الشعب اليمني وضرورة التلاحم بين مكوناته ومساندة الشرعية، مضيفا بأن الميليشيات الانقلابية لن تقدم خيراً لليمن وأهله وأطالب القبائل المتحالفة معهم بالعودة إلى الشرعية.

لا يمكن تخيل اليمن من دون العرب

وصف الكاتب السياسي مشاري الذايدي بأن اليمن هو العمق الاستراتيجي للأمة العربية  على أنه  استمرار الموقف السعودي القديم الجديد.

وأضاف الذايدي أن اليمن معدن للثقافة العربية القديمة منذ أيام سبأ وحمير والأساطير القديمة إلى يومنا المعاصر، وسد مأرب يحتل جزء كبير من القصة العربية والسرد التاريخي العربي ولا تستطيع تخيل العرب من دون اليمن سكانا وأرضا وحكايات من الناحية التاريخية والثقافية، مضيفا: "أما من الناحية السياسية والعسكرية هو عمق العرب لأنه يقع في معابر مائية خطيرة جدا لذلك يتحكم في التدفقات التجارية وحركة الملاحة".

وأوضح الذايدي بأن رسالة ولي ولي العهد هي تجديد للالتزام السعودي ومن ثم اللالتزام العربي الممثل بالتحالف المسمى بعاصفة الحزم، وهو تعبير التزام تام بالقضية اليمنية التي لا تقتصر على الشق العسكري فقط.

وأكد الذايدي أن اليمن سيلقى من الجوار العربي بالدرجة الأولى السعودية ودول الخليج كل الدعم والمساندة دون الارتهان لمصالح دول لا تريد الخير للعرب ولا اليمن وفي مقدمتهم إيران التي لا تتقن سوا بناء الميليشيات وتهريب السلاح وخلق الفتن الطائفية.

تحرير اليمن بات قريبا

قال المحلل السياسي حمدان الشهري إن لقاء ولي ولي العهد بمشايخ وقبائل اليمن دليل كبير على أن كافة القبائل تقف مع الشرعية اليمنية وتشكر المملكة وقوفها معها وما تقدمة لها من إغاثة لليمن ممثلة في مركز الملك سلمان للإغاثة وكذلك التحالف.

وبين الشهري بأن كلمة الملك فهد عندما قال إما تبقى الكويت والسعودية أو لا ، واليوم يقول لهم ولي ولي العهد نحن معكم ولن نسمح بزوال أو تضرر اليمن فسنكون معكم دائما في مواجهة العدو .

وأضاف الشهري بأن مثل هذه المؤشرات ووجود كافة القبائل اليمنية في المملكة  تشير إلى تهيئة قريبة لتحرير اليمن والدخول على صنعاء وسترفع راية النصر وسيعرف العدو ومن يقف معه الحوثي وغيره أنه لن يتجاوزو بلدان العرب.​

المصدر: 
سلطان العتيبي: "الإخبارية.نت"

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.