الأمم المتحدة تطالب بمحاسبة مرتكبي الانتهاكات ضد الأطفال في سوريا

421

جنيف-"الإخبارية نت" 20 أبريل 2017

طالبت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة بمحاسبة من يرتكبون الانتهاكات ضد الأطفال من بين أطراف النزاع في سوريا.

ونقل بيان أصدرته اللجنة في جنيف اليوم الخميس عن رئيسها بنيام داويت مزمور قوله إن الأطفال يتحملون مرة أخرى العبء الأكبر فى الهجمات المروعة فى الهجمات فى سوريا مع النظر إلى حدث مؤخرا فى حادثى الهجوم بالأسلحة الكيماوية فى خان شيخون وكذلك على قافلة الاخلاء فى الراشدين بقرب حلب وحيث شكل الأطفال العدد الأكبر من الضحايا.

وأضاف رئيس اللجنة الأممية أن عام 2016 كان الأسوأ بالنسبة 6ملايين طفل سورى متأثرين بالنزاع فالأطفال فى سوريا يقتلون أو يشوهون أو يتعرضون للعنف الجنسى او الصدمات النفسية فى وقت نزح مايقرب من 2.4 مليون شخص ويعيش 2.8 مليونا فى مناطق يصعب الوصول اليها و 280 ألفا أخرين فى المناطق المحاصرة .

 وشدد مزمورعلى أن الدول الأطراف في اتفاقية حقوق الطفل التي تضم سوريا فضلا عن جهات فاعلة أخرى ملزمة بمنع انتهاكات حقوق الإنسان الدولية والقوانين الإنسانية واتخاذ جميع التدابير الممكنة للتقليل إلى أدنى حد من أثر الصراع في سوريا على الأطفال، كما حث جميع الجهات الفاعلة على التحقيق في هذه الوقائع وتقديم مرتكبيها إلى العدالة وتوفير الدعم الكامل لبعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية وآلية التحقيق المشتركة المستقلة ولجنة التحقيق لسوريا والآلية الدولية والمحايدة والمستقلة في سوريا .

 

التعليقات