في وداع "ملك الصحافة" و"الأب الروحي للرياض"

2612 0

14 مايو 2017

"رجال مثل الأستاذ تركي السديري لا يمكن الإحاطة بهم". من أجمل ما كتبت الزميلة رجاء العالم عن رئيس هيئة الصحفيين السعوديين ورئيس تحرير صحيفة الرياض سابقاً، والذي وافته المنية اليوم عن 73 عاماً.

 

غادر "ملك الصحافة" –كما لقبه الملك عبدالله رحمه الله- الوسط الصحافي السعودي تاركاً وراءه إرثاً ثرياً لمسيرة مهنية امتدت على مدى أكثر من أربعة عقود من الزمان كان فيها بمنزلة "الأب الروحي" لصحيفة الرياض؛ حتى غدت في عهده معلماً بارزاً وصورةً مشرقةً للصحافة السعودية.

 

تولى تركي بن عبدالله ناصر السديري المولود عام 1363هـ بمدينة الغاط، رئاسة تحرير صحيفة الرياض منذ عام 1394هــ. وفي 16 شوال 1436هـ تقدم باستقالته.

 

وكان في عام 2005 انتخب كأول رئيس لاتحاد الصحافة الخليجية، إضافة إلى رئاسة تحرير صحيفة الرياض الصادرة عن مؤسسة اليمامة الصحفية.

 

وكان اجتماع هيئة الصحفيين أقرَّ في 17 أبريل الماضي برنامجاً معدّاً لتكريم الراحل، وتشكيل فريق عمل للإعداد لحفل التكريم. وعن ذلك التكريم يقول الزميل إدريس الدريس: "إن تكريم الأستاذ تركي السديري واجب وحق مستحق يقع على كاهل مؤسسة اليمامة الصحفية ثم هيئة الصحفيين فوزارة الثقافة والإعلام.. جزى الله الأستاذ تركي السديري خيراً عن كل نقطة حبر وقطرة عرق بذلها لأهله ولبلاده خلال عقود زاهرة بالعطاء والإخلاص".

المصدر: 
الرياض: "الإخبارية.نت"

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.