أستراليا تتعهد بالانضمام لأمريكا في حربها ضد كوريا الشمالية

696

سيدني: "الإخبارية.نت" 11 أغسطس 2017

تعهد رئيس الوزراء الأسترالي مالكوم تيرنبول اليوم الجمعة، بانضمام بلاده إلى جانب الولايات المتحدة الأمريكية، حال شن كوريا الشمالية أي  هجوم عليها.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول الأسترالي، لإحدى المحطات الإذاعية المحلية حول التوتر المتصاعد بين واشنطن وبيونغ يانغ، وإعلان الأخيرة استعدادها لشن هجوم يستهدف جزيرة غوام الأمريكية في المحيط الهادئ.

وذكر تيرنبول أن مواد الاتفاقية الأمنية الموقعة بين أستراليا ونيوزيلاندا والولايات المتحدة، واضحة تمامًا، وسنطبقها حال تعرض أمريكا لأي هجوم محتمل.

وتابع رئيس الوزراء قائلًا "الولايات المتحدة تقف بجوار حلفائها دائمًا بما في ذلك أستراليا، ولقد جاء الدور علينا لنقف بجوار واشنطن".

وجرى توقيع الاتفاقية الأمنية "معاهدة أنزوس" بين أستراليا ونيوزيلاندا والولايات المتحدة عام 1951، وهي عبارة عن تحالف عسكري يربط أستراليا ونيوزيلندا، وبشكل منفصل، أستراليا والولايات المتحدة على التعاون في المسائل الدفاعية بمنطقة المحيط الهادئ.

والثلاثاء الماضي قال ترمب، إنه من الأفضل لكوريا الشمالية عدم توجيه المزيد من التهديدات للولايات المتحدة، لأنها ستواجه النار والغضب التي لم يشهدها العالم من قبل.

وعقب ساعات من تصريح ترمب، أعلنت كوريا الشمالية أنها تستعد لشن هجوم يستهدف جزيرة غوام الأمريكية، بصواريخ باليستية بعيدة المدى من طراز هواسونغ – 12.

وتضم الجزيرة قاعدة عسكرية أمريكية تتألف من قوات بحرية وقاعدة جوية وفرقًا من خفر السواحل.

واختبرت بيونغ يانغ، صاروخين بالستيين، في مناسبتين، يوليو ، تبعهما فرض الولايات المتحدة والأمم المتحدة لعقوبات اقتصادية مشددة ضدها.

من جانبها، تتهم كوريا الشمالية الولايات المتحدة بافتعال حرب وقائية.

التعليقات