الوطن العربي يفقد قامة شامخة بوفاة الفنان عبدالحسين عبدالرضا

1997

الكويت: "الإخبارية.نت" 12 أغسطس 2017

فقد الوطن العربي الليلة أحد أكبر الفنانين المميزين في الكويت؛ لتطوي الثقافة الكويتية صفحة من إبداعاتها، وتودِّع قامة شامخة قدمت الكثير لأمتها، وأثرت الحياة الفنية الكويتية، ونالت التقدير أينما حلت.. إنه الفنان الكبير عبدالحسين عبدالرضا الذي تُوفي أمس الجمعة في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية لندن، عن عمر ناهز الـ78 عاماً، بعد صراع مع المرض.

 

ولد عبدالرضا في "دروازة عبدالرزاق" بفريج العوازم في شرق بالكويت يوم 15 يوليو من عام 1939، وهو السابع في الترتيب من بين 14 شقيقاً وشقيقة، وكان والده بحاراً. واشتهر عبدالحسين بالأدوار الكوميدية التي أبدع فيها على مدى أكثر من 50 عاماً؛ حتى بات أحد أبرز الفنانين الخليجيين والعرب.

 

تلقى تعليمه في الكويت حتى مرحلة الثانوية العامة في مدرستي المباركية والأحمدية ثم عمل في وزارة الإرشاد والأنباء قبل أن يسافر في بعثة إلى مصر عام 1956 لتعلم فنون الطباعة ثم ذهب في بعثة ثانية إلى ألمانيا عام 1961 لاستكمال الدراسة، ثم تدرج في الوظائف الحكومية حتى وصل إلى منصب مراقب عام قسم الطباعة في وزارة الإعلام قبل أن يتقاعد عام 1979.

 

تزوج عبدالرضا أربع مرات، ولديه ثلاث بنات وولدان أكبرهم عدنان وأصغرهم بشار الذي يعمل في المجال الفني أيضاً، كما أن ابنته منال فنانة تشكيلية.

 

كانت بداياته الفنية في أوائل ستينيات القرن الماضي، وتحديداً في عام 1961، عندما شارك في مسرحية "صقر قريش بالفصحى"، وكان فيها بديلاً للممثل عدنان حسين، وأثبت نجاحه في هذا العمل؛ لتتوالى بعده الإنجازات عبر الكثير من المسلسلات التلفزيونية والمسرحيات.

 

قدم عبدالحسين الكثير من المسلسلات التي قارب عددها 30 مسلسلاً، وبعضها كان الأشهر خليجياً على الإطلاق، ومنها "درب"، وأيضاً مسلسل "الأقدار" الذي كتبه بنفسه، و"السالمية" و"على هامان يا فرعون" وغيرها. كما كانت تجربته المسرحية غنية؛ حيث قدم نحو 33 مسرحية، كان أشهرها: "باي باي لندن"، و"بني صامت"، و"عزوبي الزلق" مع سعد الفرج وخالد النفيسي وعبدالعزيز النمش وعلي المفيدي، وكتب كذلك بعض أعماله المسرحية والتلفزيونية بنفسه، ومنها: "سيف العرب"، و"فرسان المناخ"، و"30 يوم حب"، و"قاصد خير".

 

خاض عبدالرضا أيضاً مجال التلحين والغناء والتأليف المسرحي والتلفزيوني، وأصبح منتجاً، واشتُهر بالشخصية الساخرة المرحة التي تنتقد وتسخر من الأوضاع العربية في قالب كوميدي، وهو أحد مؤسسي "فرقة المسرح العربي" عام 1961 و"فرقة المسرح الوطني" عام 1976 و"مسرح الفنون" عام 1979 وشركة مركز الفنون للإنتاج الفني والتوزيع عام 1989.

 

اشتهر بعذوبة صوته، وهو ما ميزه عن بقية الفنانين في جيله؛ ما جعله يخوض تجربة الأوبريتات التي شارك في ثمانية منها، وكان أول فنان يخوض تجربة الأوبريتات التمثيلية الغنائية التي لاقت نجاحاً كبيراً، بالإضافة إلى أنه غنَّى ضمن أعماله التلفزيونية والمسرحية عندما كان العمل يستدعي ذلك.

 

ومن الأغاني الشهيرة التي قدمها أغنية بمناسبة زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش إلى الكويت بعد التحرير بعنوان "مستر بوش" والتي شاركه فيها الفنانان داود حسين وحياة الفهد.

 

كما قدم عبدالرضا الكثير من الثنائيات في الإذاعة والتلفزيون، وعبر عدد من الأوبريتات، لعل أشهرها مع الفنانين سعد الفرج وخالد النفيسي وعبدالعزيز النمش وسعاد عبدالله.

 

وواجه عدة مرات أزمات صحية كان أقساها عام 2003 عندما تعرض لأزمة قلبية أثناء تصويره مسلسل "الحيالة"؛ مما استدعى سفره إلى لندن لإجراء جراحة عاجلة عاد بعدها لإكمال تصوير المسلسل. وفي عام 2005 أصيب بجلطة في الدماغ أدخل على أثرها العناية المركزة ثم نقل بعدها للعلاج في ألمانيا. كما أجرى عمليتي قسطرة للقلب في لندن عام 2015 وقبل يومين دخل العناية الفائقة بأحد مستشفيات لندن قبل أن توافيه المنية أمس الجمعة.

 

التعليقات