المرأة السعودية: غداً سأقود سيارتي

3506

01 أكتوبر 2017

لم تكن تظن أن رغباتها قد تتحقق، فأحلامها وإن أصبحت واقعاً لن تكون قبل 2030 عام الرؤية واكتمال بدرها في سماء المملكة بحسب أكثر الآراء تفاؤلاً، إلا أن الفرحة كانت أقرب، ففي مساء يوم استثنائي تفاجأت المرأة السعودية بالقرار السامي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وإعلان موافقته الكريمة على منح المرأة الحق في قيادة السيارات- التبريكات في كل مكان والتغريدات على موقع التواصل الاجتماعي تتزايد والاتصالات لم تنقطع الكل يهنئ بعضه بتحقيق أمنية طال انتظارها.

المرأة نصف المجتمع

في أواخر شهر أبريل الماضي كان لولي العهد الأمير محمد بن سلمان تصريح فتح الباب لتطلع المرأة أمام تحقيق رغبتها قال فيه  "المرأة نصف المجتمع وعملها مهم ولا بد أن تكون فعالة ومنتجة والقيادة ليست قضية دينية، بقدر ما لها علاقة بالمجتمع نفسه" ليَعبُر من خلال كلماته إلى عصر جديد يُمكّن للمرأة ويكفل لها حقوقها.

المرأة أكثر التزاماً

من جانبها قالت الباحثة في شؤون المرأة دكتورة غادة الغانم فرحتنا تجاوزت السحاب من فرط السعادة التي شعرنا بها موضحة أنها كانت تعاني والكثيرات من النساء من متاعب استئجار السيارات التي تتراوح تكلفتها شهرياً بين 3000 و4000 ريال ما يضيف أعباءً كثيرة على ميزانية الأسرة.

أشارت إلى أن المرأة السعودية كانت تتحمل تكلفة استقدام سائق وراتبه وسكنه في سبيل تأمين ذهابها إلى عملها معلنة حسب قولها "بعد تطبيق هذا القرار وتحديداً يوم 10 شوال من العام الجاري سوف أقود سيارتي للذهاب إلى عملي بمفردي فأنا أحمل رخصة قيادة خارجية ويمكنني القيادة بكل سهولة".

مجتمعنا متمسك بالدين والتقاليد

الدكتورة غادة الغانم أكدت أن المرأة السعودية سوف تكون أكثر التزاماً وقت قيادتها للسيارة كما أن المجتمع السعودي بحكم التزامه بالشريعة السمحة والتقاليد العربية سوف يحافظ على المرأة على طريق سيرها ويقف بجوارها إذا تعرضت لسوء، لافتة إلى أن جميع ردود الفعل على الأمر السامي بقيادة المرأة للسيارة جاءت إيجابية.

وبعثت الغانم بأسمى آيات الشكر لخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمير محمد بن سلمان عراب رؤية 2030 مؤكدة أن المرأة السعودية وجدت السند والظهير الذي يشعر بمعاناتها ويلبي رغباتها ويمكنها من حقوقها وما تزال الكثير من الأحلام في طريقها للتحقيق.

قادتنا يسعون لنهضتنا

وعلى ذات المسار أكدت الكاتبة والمستشارة الاجتماعية هيفاء صفوق أن قرار منح المرأة الحق في قيادة السيارات يعد قراراً تاريخياً فملك الحسم والحزم الملك سلمان بن عبدالعزيز وثق ثقته في المرأة السعودية وعول على التزامها واحترام رغبتها وتمكينها وهذا ليس مستغرباً على قادة دولتنا الذين يقفون دائماً في صف المرأة ويسعون إلى نهضتها موضحة أن القرار جاء في وقته وسوف يؤثر كثيراً على المرأة السعودية في توفير نفقاتها وتأمين مسارها.

 

 

 

المصدر: 
مصطفى صلاح الدين - الإخبارية.نت

التعليقات