«المغش» وأكلات جازان الشعبية.. ثقافة تتوارثها الأجيال

3431

جازان - عائشة نهاري 14 يناير 2016

تتميز موائد أهالي منطقة جازان بالكثير من المأكولات الشعبية التي توارثتها الأجيال واستمرت إلى وقتنا الحاضر، ويعتمد الكثير من أهالي منطقة جازان على الميفا أو التنور لإعداد المأكولات الشعبية المميزة التي اشتهرت بها المنطقة، حيث يحرص الكثيرون على اقتناء الميفا (التنور).
والميفا أو التنور هو وعاء فخاري يصنع بطريقة تقليدية خاصة، لطبخ المأكولات الشعبية كحنيذ اللحم الجازاني المشهور والعيش أو الخمير، الذي يتكون من الحب (الذرة الرفيعة)، التي يتم طحنها بعناية عبر المطحنة التقليدية ومن ثم إعدادها ليتم خبزها في الميفا، فضلا عن إعداد السمك.
ويتربع المغش على قمة المأكولات الشعبية الجازانية، حيث يحرص الكثير من الأهالي على تناوله ويحرص زوار وسياح المنطقة على تناوله، ولاقى استحسان الكثير من زوار المنطقة.
وهو عبارة عن أوصال من لحم الضأن، إضافة إلى بامية إلى مجموعة من الخضار، ويستخدم وعاء حجري يسمي المغش وهو وعاء أسطواني الشكل مصنوع من الحجر، ويطلق الاسم أيضا على الأكلة التي تعد فيه، وتتكون في الغالب من اللحم الذي أضيف إليه الماء والملح والبصل والبهارات والهيل وبعض الخضار، ويقدم مع الأرز أو الخمير، وهو منحوت على شكل قدر، توضع جميع المقادير بالوعاء الحجري وتخلط وتقلب، ويضاف الماء حتى يغمرها وتوضع في التنور حتى النضج.
 

التعليقات