وزير الطاقة: التكامل والتعاون مع العراق يمثل توجهاً استراتجياً وفي قمة أولويات المملكة

187

البصرة - الإخبارية.نت 05 ديسمبر 2017

افتتح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح رئيس مجلس إدارة هيئة تنمية الصادرات السعودية رسمياً اليوم بالشراكة مع نظيره العراقي المهندس جبار اللعيبي النسخة السابعة من مؤتمر ومعرض العراق الدولي للنفط والغاز، إذ تشارك المملكة فيه كضيف شرف، ضمن وفد يضم 22 شركة عارضة ومشاركة في مجالات الطاقة والصناعات الشقيقة.

وألقى الوزير الفالح كلمة عقب مراسم توقيع مذكرات التفاهم، أشاد في مستهلها بالجهود الجادة التي تبذلها الحكومة للنهوض بالعراق، واستثمار موارده، وصولاً لتحقيق تنميةً شاملة، مبدياً تطلعه للمشاركة في هذه المسيرة التنموية، خاصة أن هذه المسيرة تحاكي جهود التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة في إطار خارطة طريق مستقبلها، المُتمثلة في رؤية المملكة 2030، وبرامجها التنفيذية المُختلفة.

وقال "فكلا البلدين تجمعهما عزيمة لبناء مستقبل، واعد لشعبيهما، وتنمية اقتصاديهما، واستثمار الموارد، وتطوير القدرات البشرية، وبناء شراكات وطنيةٍ وعالمية مستدامة تساند تحقيق هذه الأهداف.

وأكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، أن المملكة والعراق يتمتعان بمزايا استراتيجية تشمل الثروات البشرية، والموقع الجغرافي، وموارد الطاقة، والثروات الطبيعية والمعدنية والصناعية الحالية والممكنة، لافتاً إلى أن تشابه هذه المزايا وتكاملها في البعض الآخر تشكل قاعد صلبة للتعاون بينمها، وهو ما بدأ خلال الفترة الماضية ويشكل دافعاً لاقتناص الفرصة التاريخية لبناء شراكة فاعلة تحقيق تطلعات البلدين الشقيقين.

وشدد على أن كل هذه الروابط والمزايا جلعت التعاون والتكامل مع العراق يمثل توجهاً استراتجياً وفي قمة أولويات المملكة، ويحظى باهتمام ودعم كبيرين من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده، اللذين يريان في استقرار ونماء العراق خيراً ونماء للمملكة، ويعلقان آملاً كبيرةً على التسريع لتطوير العلاقات بينهما.

وبين الوزير الفالح، أن ترجمة هذا التوجه وإصرار البلدين على إنجاح شراكتهما الاستراتيجية، هو تشكيل مجلس التنسيق السعودي العراقي، وانعقاده، في الرياض، بحضور خادم الحرمين الشريفين ورئيس الوزراء العراقي الدكتور حيدر العبادي، حيث أكّد خادم الحرمين الشريفين أنه سيُتابع شخصياً أعمال المجلس التنسيقي، حرصاً منه على نمو ونهضة واستقرار العراق إنسانياً، وسياسياً وأمنياً واقتصادياً، منوها بتوالي اللقاءات بين البلدين، ومنها زيارة وزير النفط العراقي مؤخراً للمملكة.

وقال مخاطباً الحضور من مسؤولين عراقيين ومستثمرين في مجالات الطاقة والغاز: اسمحوا لي هنا، أن أتناول جانباً يبرز أحد أهم أمثلة نجاح وفاعلية التعاون بين البلدين، باستثمارهما للثقل والمكانة السياسية التي يحظيان بها إقليمياً وعالمياً، وكونهما من أبرز أقطاب الصناعة النفطية العالمية، في جهود دعم استقرار وتوازن السوق النفطية خلال الفترة الماضية، وتحقيق التنسيق الكبير بين الدول المُنتجة للنفط الأعضاء في منظمة أوبك، ودولٍ مُنتجة أُخرى من خارجها. ونحن واثقون من أن استمرار هذا التعاون والتكاتف سيضيف المزيد من الإنجازات والمزيد من الاستقرار والتوازن للسوق النفطية.

وشدد على أن الفرص غير محدودة لتعاون الطرفين، فهناك مجالات تبادل الخبرات، وفرص التعاون في مجال صناعة الزيت والغاز، واستغلال مصادر الطاقة المتجددة، والتعاون في مجال فتح الأسواق وتنمية الصادرات بين البلدين، وقناعتنا العميقة بذلك جعلتنا حريصين على المشاركة الكبيرة للمملكة في معرض بغداد الدولي، في شهر أكتوبر المنصرم، ومشاركتها اليوم في معرض البصرة للزيت والغاز 2017، بـ 22 شركة عاملة في قطاع الزيت والغاز، ضمن الجناح السعودي.

 

 

التعليقات