المملكة وقبائل اليمن.. تحالف السلم في مواجهة دموية الحوثي

303

05 ديسمبر 2017

يوم دام في تاريخ اليمن وحراك شعبي لا يخمد في صنعاء عقب اغتيال الرئيس اليمني السابق علي صالح على يد جماعة الحوثي الانقلابية حيث تدافع أعضاء حزب المؤتمر الشعبي إلى الاصطفاف خلف الحكومة الشرعية والتي يمثلها الرئيس عبدربه هادي لمواجهة المخطط الحوثي الإيراني خاصة بعد إعلانه في كلمة متلفزة انطلاق عمليات "صنعاء العروبة" العسكرية ضد الحوثيين لتطهير كامل التراب اليمنى من العناصر الإيرانية أو تلك المدعومة من طهران.

معركة المؤتمر مستمرة

كان حزب المؤتمر الشعبي قد أصدر بيانا اليوم الثلاثاء قال فيه إن معركته مستمرة بدعم التحالف العربي الذي تقوم المملكة في إشارة إلى أن الانتفاضة التي دعا إليها الرئيس المغدور مستمرة بحسب وصيته الأخيرة مشيراً في البيان ذاته إلى أن حمل السلاح في موجهة جماعة الحوثي سوف يكون لازما على كل يمني للوقوف في وجه جماعة دموية هددت الأمن والسلم ودمرت أطر التعايش في اليمن.

وأشار بيان حزب المؤتمر إلى أن الشارع اليمني يعيش الآن حالة إرهاب منظم يتم على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي لافتاً إلى أن الأيام المقبلة سوف تشهد إعلان قائد جديد للمعركة خلفاً للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

مواقف ثورية ودعم سعودي

النداءات الثأرية لم تتوارى عن الأفق عقب إعلان جماعة الحوثي الانقلابية أن مقتل الرئيس اليمني السابق هو يوم استثنائي وتاريخي حيث قال رئيس تجمع أبناء قبيلة عدن فاروق حمزة إن الرئيس صالح وضع اليمنيين في الاتجاه الصحيح وختم حياته بوصية مواجهة مليشيات الحوثي الإرهابية والانتصار لليمن مشيراً حسب قوله إن صالح استشهد بعد أن دشن بنفسه معركة تحرير صنعاء من جبروت طهران.

وتعضيدا لموقف حزب المؤتمر الشعبي والقبائل اليمنية الملتفة حول القيادة الشرعية أكد السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر أن المملكة تقف دوما مع الأشقاء في اليمن مهما حدث من "جرائم حوثية" مؤكداً في تغريدة عبر حسابه على "تويتر" قال فيها: "دوما المملكة مع أشقائنا اليمنيين مهما يحدث من جرائم حوثية، وما قام به الحوثي من غدر ونقض للعهود جزء من تربيته الإيرانية".

طبيعة إجرامية مجردة من الإنسانية

الدعوة بسرعة التحرك واحتواء تداعيات اغتيال الحوثي للرئيس السابق علي عبدالله صالح دعوات قال بها بيان أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط جاء فيها بحسب تعبيره: " إن اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح على يد الميليشيات الحوثية يُنذر بانفجار الأوضاع الأمنية في هذا البلد المنكوب وتدهور الأوضاع الإنسانية المتردية هناك" داعيا المجتمع الدولي إلى سرعة التحرك لاحتواء التداعيات الخطيرة للأوضاع في اليمن.

بيان جامعة الجول العربية قالت إن اغتيال الرئيس اليمني السابق بهذه الطريقة يكشف للجميع الطبيعة الإجرامية والمجردة من كل النوازع الإنسانية لتلك الميليشيات التي تُعد السبب الرئيسي وراء ما لحق بالبلاد من دمار منذ انقلابها على الشرعية في عام 2014 خاصة وأنها قامت برفض كل الحلول الوسط التي طُرحت من أجل تسوية النزاع بصورة تُجنِّب البلاد ويلات الحرب والدمار.

سلبية المجتمع الدولي قتلت صالح

من جانبه طالب عضو مجلس الشورى الدكتور إبراهيم النحاس المجتمع الدولي والأمم المتحدة باتخاذ وقفة حاسمة تجاه الأوضاع في اليمن حفاظا على الشعب اليمني ومظاهر الحياة الإنسانية قبل الدخول في أتون حرب أهلية لا يمكن الخروج منها أو السيطرة عليها في وقت قريب لافتاً إلى أن سلبية المجتمع الدولي في مواجهة الأزمات الإقليمية العربية دفعت الميليشيات لتنفيذ اغتيالات بحق القيادات السابقة من جانب الجماعات المسلحة.

قال إن الخطاب الرئاسي الذي خرج به الرئيس اليمني عبدربه هادي فضلاً عن الحراك السياسي الذي يمثله الشعب اليمني وانتفاضته سوف يكونان عاملان رئيسيان في حسم الموقعة أمام الحوثي الانقلابي لافتا إلى أن الرئيس المغدور صالح أنهى حياته بعمل تصحيحي لصالح الشعب اليمني واستقراره.

المصدر: 
مصطفى صلاح الدين -الإخبارية.نت

التعليقات