الأحواز.. 90 عاما من الاحتلال والانتهاكات

2807

لولو آل هديان - "الإخبارية.نت" 16 يناير 2016

ليلة العشرين من أبريل (نيسان) عام 1925، لم تكن ليلة عابرة على شعب الأحواز؛ بل إنها ليلة احتلال واستيطان، خدع فيها الجيش الفارسي أمير الأحواز خزعل الكعبي، وتم اعتقاله غدرا ليساق أسيرا إلى طهران، وكانت مقدمة لإسقاط سيادة الأحواز.
ومنذ ذلك الحين، ما زال هذا الشعب العربي يعيش حالة من البطش والتهجير وطمس الهوية، استيطان فارسي وتمييز عنصري وطائفي في آن واحد.
ورغم هذا الفقر وهذه المعاملة، فإن الشعب الأحوازي وقف بوجه النظام الإيراني، مرددا بأعلى صوته بأن الأحواز ستبقى عربية حرة.
برنامج «همساية» يسلط الضوء على معاناة هذا الشعب المضطهد، ويسبر في أعماق هذه القضية باستضافة الخبير في الشؤون الإيرانية «حامد الكناني»، وذلك في تمام الساعة التاسعة والنصف من مساء السبت.
 

التعليقات