الرئيس التونسي يؤكد التزام بلاده بحشد الدعم الدولي لإعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة اهتمام المجموعة الدولية

141

الرياض:"الإخبارية نت" 07 ديسمبر 2017

أكد الرئيس التونسي الباجي السبسي التزام بلاده الثابت ببذل كلّ ما بوسعها مع الدول الشقيقة والصديقة من أجل حشد الدعم الدولي لإعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة اهتمام المجموعة الدولية، وانتزاع الاعتراف الكامل بحق الشعب الفلسطيني في بناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
وجدد الرئيس التونسي في رسالة وجهها اليوم، إلى نظيره الفلسطيني محمود عباس وقوف بلاده ومساندتها المطلقة للقضية الفلسطينية، وتضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني، على إثر إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل واعتزامها نقل سفارتها إليها.
وأضاف أن هذه الظروف العصيبة تقتضي من جميع العرب والمسلمين وكل القوى المحبة للسلام التحرّك العاجل لتفادي اتخاذ أية خطوات مماثلة تجاه مدينة القدس التي تعدّ جزءًا لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1967.
وعد الرئيس السبسي القرار الأمريكي اعتداء سافر على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، واستهداف لتطلعاته المشروعة لنيل حريته واستقلاله، وخرق صارخ لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة وتنكّر للاتّفاقيات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي التي تمت برعاية أمريكية التي تقضي بأنّ وضع مدينة القدس يتمّ تقريره في مفاوضات الحلّ النهائي.
وأكد أنّ الإقدام على هذه الخطوة غير المسبوقة هو دليل واضح على الانحياز الكامل للجانب الإسرائيلي وتنكّر صريح للمواثيق الدولية بما يجعل من جهود إحياء عملية السلام أمرًا مستعصيًا، ويسهم في مزيد الاحتقان وتوتير الأجواء وإرباك الأمن والاستقرار بالمنطقة، فضلًا عمّا تُمثله من استفزاز واستهتار بمشاعر الأمة العربية والإسلامية.

التعليقات