اليوم ..ختام سباق الأبطال للسيارات

461

الرياض - الإخبارية نت 03 فبراير 2018

تتواصل اليوم أحداث التجمع العالمي الكبير والمتمثل في "سباق الأبطال للسيارات" المقام حالياً في العاصمة الرياض باستاد الملك فهد الدولي بالرياض، وذلك بإقامة السباق الختامي للأفراد (سباق الأبطال)، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة .

ويشارك عدد كبير من العالميين في سباقات السيارات، يتقدمهم السعوديان يزيد الراجحي بطل الراليات، والمتسابق أحمد بن خنين، والإماراتيان خالد القبيسي وخالد القاسمي ، واللبنانيين كارل مسعد ومنصور شبلي، إضافة إلى الكولومبي خوان بابلو مونتويا سائق فورمولا 1، والأمريكيين رايان هنتراري وجوزيف نيو قاردن، والأسكتلندي ديفيد كولتهارد، والهولندي رودي فان بورين، والدنماركي توم كرستنسن، وكذلك الألماني تيمو برينهارد، والسويدي يوهان كرييستوفرسون، والبرازيلي هيليو كاسترو نيفيز، والنرويجي بيتر سالبرغ، والمكسيكيين جليرمو روخاس وكالديرون، والبريطاني لاندو نوريس.

وسيفتح استاد الملك فهد أبوابه غداً للجماهير مجاناً للأفراد والعائلات في تمام الساعة 12:00 ظهراً، على أن يبدأ المتسابقون في عمليات الإحماء والاستعداد للسباق الكبير عند الساعة 2:10 مساءً، ثم إقامة سباق استعراضي يجمع بين المتسابقين الأبطال وسائقي السيارات الافتراضية عند الساعة 2:45 على أن يبدأ العرض الرسمي للمشاركين في السباق المرتقب والإعلان عن أسمائهم عند الساعة 3:30، فيما سيبدأ التحدي الكبير بخوض غمار "سباق الأبطال" في تمام الساعة 4:00 عصراً ويستمر حتى 6:45 ومن ثم تتويج الفائزين بالسباق.

وتتضمن أحداث هذا اليوم المشوق مشاركة لسائق السيارات المغامر "تيري جرانت" صاحب الـ 23 رقماً قياسياً؛ لتقديم العديد من العروض المميزة للحضور، إضافة لعروض من "إف إم إكس" والدرفت ، كما تشهد الساحات المحيطة بالاستاد الرياضي مشاركة فاعلة للاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية، وذلك بإقامة العديد من الفعاليات المميزة والمثيرة للجماهير.

وتأتي هذه البطولة العالمية لسباق السيارات نتاج مذكرة تعاون مشترك وقعها معالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة الأستاذ تركي بن عبدالمحسن آل الشيخ في العاصمة البريطانية لندن، مع فريدريك جونسون رئيس الشركة القائمة على الحقوق، ويمثل هذا السباق والمحفل العالمي الكبير خطوة مهمة وفريدة من نوعها، تضعها الهيئة العامة للرياضة ضمن أولوياتها لتعزيز دور المملكة الريادي في استضافة البطولات العالمية والدولية، وتأكيد وضع المملكة على خارطة أبرز الدول لاستضافة أهم وأكبر الأحداث والبطولات العالمية، في جميع المجالات والألعاب المختلفة.

التعليقات