إدانة أوروبية للانتهاكات في سوريا

169

بروكسل - الإخبارية.نت 14 مارس 2018

دان البرلمان الأوروبي في لائحة وافقت عليها مختلف المجموعات السياسية الرئيسة في المجلس الانتهاكات الواسعة النطاق لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي ترتكبها قوات نظام الأسد، بما في ذلك الدعم من حلفائها روسيا وإيران ، والمنظمات الإرهابية المدرجة في الأمم المتحدة .

واستهجن البرلمان الأوروبي في هذه اللائحة حقيقة أن ما لا يقل عن 400 ألف شخص قد لقوا مصرعهم ، وأصيب الآلاف بجروح جراء القصف والوسائل العسكرية الأخرى في سوريا خلال سبع سنوات من النزاع ، ونزوح الملايين، بالاضافة إلى حرمان المدنيين من الوصول إلى الغذاء والماء، والصرف الصحي والرعاية الصحية نتيجة للحصار المطول للمناطق ذات الكثافة السكانية العالية، مبدياً قلقه البالغ إزاء العنف المتصاعد في أجزاء كثيرة من البلاد ، كما هو الحال في الغوطة الشرقية وعفرين وإدلب.

وأعرب البرلمان الأوروبي عن أسفه الشديد على فشل المحاولات الإقليمية والدولية المتكررة لإنهاء الحرب، وحث على التعاون العالمي المتجدد والمكثف للتوصل إلى حل سلمي ومستدام للنزاع، مؤكداً أن المجتمع الدولي لم يقدم الدعم الكافي للمعارضة الديمقراطية.

وشدد البرلمان على أولوية عملية جنيف التي تقودها الأمم المتحدة ودعم جهود مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ، ستافان دي ميستورا ، لتحقيق انتقال سياسي حقيقي وشامل ، بما يتماشى مع قرار مجلس الأمن رقم 2254 الذي تم التفاوض عليه من قبل جميع الأطراف السورية ومع دعم الجهات الفاعلة الدولية والإقليمية الرئيسية، مؤكداً أهمية إيجاد حل سياسي للنزاع ؛ يبقى ملتزمًا بوحدة وسيادة ووحدة أراضي واستقلال سوريا .

كما أدان النواب الأوروبيون بأقوى العبارات العنف المتواصل في الغوطة الشرقية، على الرغم من اعتماد قرار مجلس الأمن 2401 بالإجماع ، ودعوا بشكل عاجل جميع الأطراف ، وبشكل خاص نظام الأسد وحلفائه ، إلى التنفيذ الكامل والعاجل واحترام ذلك القرار ، وضمان تقديم المساعدات الإنسانية بشكل فوري وآمن بدون عوائق، وإجلاء المصابين بأمراض خطيرة والجرحى ، وتخفيف معاناة الشعب السوري ؛ مؤيدين بالكامل دعوة جميع أطراف النزاع إلى وقف الأعمال العدائية دون إبطاء لمدة لا تقل عن 30 يومًا متتالية.

وكرر البرلمان الأوروبي دعوة جميع الأطراف، لاسيما سلطات النظام، إلى التمسك بمسؤوليتها عن حماية الشعب السوري والوقف الفوري لجميع الهجمات ضد المدنيين في سوريا، داعياً الجهات الضامنة لوقف إطلاق النار في مناطق إزالة التصعيد إلى الاضطلاع بمسؤولياتها بهدف وضع حد للعنف والجرائم المرتكبة والسماح وضمان الوصول دون عوائق إلى هذه المناطق.

وتطرق البرلمان إلى القرار الذي اتخذته بلدان عملية أستانا الثلاث بعقد قمة جديدة في أبريل لمناقشة سوريا والخطوات المحتملة في المنطقة، مشدداً على أن هذه الخطوات لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تتناقض أو تقوض عملية محادثات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة .

وذكر البرلمان الاوروبي أنظمة سوريا وروسيا وإيران بأنها مسؤولة بموجب القانون الدولي عن الجرائم الشنيعة التي لا تزال ترتكبها في سوريا ، وأن أولئك الذين يرتكبون مثل هذه الجرائم ، سواء كانوا دولًا أو أفراداً ، سيحاسبون 

التعليقات