ألمانيا تدين بأشد العبارات العملية العسكرية التركية في عفرين

165

برلين:"الإخبارية نت" 22 مارس 2018

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الأربعاء، أن الهجوم العسكري التركي في مدينة عفرين بشمال سوريا غير مقبول وانتقدت روسيا لأنها تقف موقف المتفرج من الهجمات المتواصلة من جانب قوات الأمن السورية على الغوطة الشرقية.

وفي كلمة أمام مجلس النواب "البوندستاج" قالت ميركل إن حكومتها تدين أيضا الضربات الجوية على الغوطة الشرقية بأشد العبارات، مشيرة إلى القوات الموالية للنظام السوري وملقية باللوم أيضا على روسيا لأنها لم تكبح جماح الأحداث.

وانتقلت ميركل إلى القتال في عفرين وقالت إن تصرفات تركيا غير مقبولة رغم ما لديها من بواعث قلق أمنية. وتابعت: "أدين هذا أيضا بأشد العبارات".

وطالبت الأمم المتحدة يوم الثلاثاء بالسماح بوصول المساعدات بالكامل للمدنيين داخل الغوطة الشرقية وخارجها لتلبية احتياجاتهم الطارئة بعد نزوح 50 ألفا من المنطقة خلال الأيام الماضية، وفي عفرين حيث نزح نحو 104 آلاف شخص جراء القتال في المدينة.

وتواجه الحكومة الألمانية انتقادا من نواب معارضين ومهاجرين أكراد لعدم إدانتها الهجوم التركي بطريقة أكثر وضوحا، وبخاصة مع استخدام تركيا دبابات ألمانية الصنع في العملية العسكرية في عفرين.

وأشارت ميركل إلى المخاوف بشأن عدد القتلى المدنيين الكبير وفرار الآلاف من المدينة.

وردت وزارة الخارجية التركية بأن تصريحات ميركل غير مقبولة وبنيت على معلومات مضللة لا تمت من بعيد ولا قريب للحقيقة بصلة.

وأضافت الوزارة في بيان في وقت متأخر يوم الأربعاء: "ندعو جميع حلفائنا للعمل من أجل السلام الدائم والأمن والاستقرار في سوريا من خلال مواصلة التنسيق الوثيق والتواصل مع دولتنا".

من جانب آخر قال مصدر في مكتب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه ونظيره الألماني فرانك فالتر شتاينماير بحثا هاتفيا يوم الأربعاء أهمية الحرب المشتركة ضد الإرهاب.

ولفت المصدر إلى أن إردوغان وشتاينماير لم يتناولا تصريحات ميركل بشأن العملية العسكرية في سوريا وأنهما أكدا تصميمهما على إعطاء دفعة جديدة للعلاقات الثنائية.

التعليقات