تصدير5 مليارات تمرة سعودية في 25 سنة حول العالم

113

الرياض - الإخبارية.نت 12 أبريل 2018

رغم نجاح المملكة في تصدير نحو خمسة مليارات تمرة خلال خمسة وعشرين سنة حول العالم إلى أكثر من ثلاثين دولة يظل التمر السعودي عاجزاً عن الحصول على كامل من السوق العالمي.

و خلال جلسة نقاش بين مصدري ومستوردي التمور في العالم أكد عدد من الاقتصاديين والمهتمين بقطاع النخيل والتمور على وجود عدد من التحديات التي تعترض تصدير التمر السعودي، حيث تم طرح عدة مقترحات للحلول من أهمها إنشاء جمعيات متخصصة لأصدقاء النخلة وجمعيات تطوعية، أيضاً إنشاء هيئة ملكية للتمور.
وخلال الجلسة قدم اقتصاديون عدداً من الافكار عن كيفية تطوير اقتصاديات التمور والتحديات مع مجموعة حلول من بينها العناية الكاملة بالنخلة وإنشاء جمعيات متخصصة لأصدقاء النخلة جمعيات تطوعية وكذلك إنشاء هيئة ملكية للتمور.

وتعد التمور السعودية من أجود التمور حول العالم من حيث الممارسات الزراعية، وقد جاء عام 2017 كأفضل عام للتمور من حيث حجم التصدير بزيادة قدرها 40 %، ومايزال حجم تصدير التمور في تصاعد مستمر فقد صدرت منطقة القصيم لأوروبا هذا العام أكثر من 50 ألف طن وارتفع السعر 40 % بسبب الزيادة في حجم الطلب.

في السياق ذاته قال عضو مجلس الشورى الدكتور عبيد العبدلي إن التمور السعودية لم تحظى بتسويق يواكب الإنتاج والجودة مبيناً أن الشركات الصغيرة لا تستطيع العمل بمفردها ولابد من وجود مظلة للشركات حتى تصل إلى الأسواق العالمية.

وبين الدكتور العبدلي خلال ورقة عمل قدمها في اليوم الثاني من فعاليات المؤتمر العالمي للتمور بعنوان "فهم احتياجات المستهلكين محلياً وعالمياً للوصول إلى أسواق جديدة أن لدى المملكة كمية كبيرة من الإنتاج مبيناً أن التسويق لمنتجات التمور لايزال دون المستوى ويحتاج إلى تطوير خاصة عدم وجود علامات تجارية مملوكة لمنتجاتنا من التمور فكل مزرعة لديها علامتها الخاصة بها ويجب أن يتم توحيد العلامة لكي نستطيع أن نسوق منتجاتنا محليا وعالميا وكذلك تسعيرها.

التعليقات