خادم الحرمين الشريفين يرعى حفل وضع حجر الأساس لمشـروع "الـقديـة"

641

الرياض - الإخبارية نت 29 أبريل 2018

رعى خـادم الحـرمـين الشـريـفين الـملك سـلمان بـن عـبد الـعزيـز مساء اليوم حفل وضع حجر الأساس لمشـروع "الـقديـة"، الـوجـھة الـترفيھـية والـريـاضـية والـثقافـية الجـديـدة فـي الـمملكة، الـتي سـيتم إنـشاؤھـا غـرب الـعاصـمة السعودية الرياض.

وألقى الرئيس التنفيذي لمشروع القدية مايكل رينينجر كلمة أوضح فيها أن مشروع القدية يهدف إلى بناء مستقبل مشرق عبر مجموعة من الأنشطة الرياضية الترفيهية والعروض الثقافية ضمن مرافق ومنشآت جديدة متطورة، تلبي احتياجات الجميع، من المتنزهات الترفيهية إلى مدن الألعاب وميادين السباقات ورحلات السفاري.

وأشار إلى أن المشروع يقوم على خمس دعائم رئيسية، وهي الحدائق ووجهات الجذب، والحركة والتنقل، والطبيعة والبيئة، والرياضة والصحة، والثقافة والفنون والتعليم، وقال :" سوف نمضي قدماً في تطوير المشروع الذي تدعمه سلسلة من المتاجر، ومرافق السكن والضيافة، ما سيمثل وجهة ترفيهية متكاملة كبرى".

وتوجه الرئيس التنفيذي للقدية بالدعوة للمستثمرين والمبدعين وشركات التشغيل من شتى أنحاء العالم لاستكشاف ما يمكن أن يقدمه مشروع فريد من نوعه مثل القدية، مبيناً أن القائمين على المشروع سيعملون مع أفضل الجهات العالمية لابتكار تجربة ترفيهية جديدة لجميع سكان وزوار المملكة العربية السعودية.
ولفت إلى أن المشروع يمثل لبنة أساسية ضمن رؤية 2030 ، حيث سيسهم في إضفاء زخم جديد لنمو الصناعات الإبداعية في المملكة العربية السعودية، موضحاً أن ثلثي الشعب السعودي تقريباً هم من فئة الشباب الذين تقل أعمارهم عن 35 عاماً، كما يتواجد أكثر من 7 ملايين نسمة ضمن منطقة لا تبعد أكثر من 40 كيلومتراً عن موقع المشروع، الأمر الذي يؤكد للمستثمرين الدوليين وجود سوق ضخمة غير مستغلة.

وكشف أن مساحة المشروع تتجاوز 2.5 ضعف مساحة ديزني وورلد، أو 100 ضعف مساحة سنترال بارك، والتي سوف تستقبل نحو 17 مليون زائر بحلول عام 2030، وتستقطب 12 مليون رحلة تسوق و 2 مليون زيارة لمرافق الضيافة المتنوعة.

وقال الرئيس التنفيذي لمشروع القدية :" من خلال العمل على توفير أنشطة وفعاليات تواكب توقعات ومخيلة زوارنا، سوف ينجح مشروع القدية في استعادة جزء مما ينفقه السعوديون سنوياً على السياحة والأنشطة الترفيهية خارج المملكة، والذي يصل إلى نحو 30 مليار دولار، والتي سيتم توظيفها في تحفيز الاقتصاد المحلي وتطوير عدد كبير من المشاريع الجديدة، كما ستثمر هذه الجهود في توفير فرص عمل للسعوديين في العديد من مجالات العمل المبتكرة، حيث نتوقع بحلول عام 2030، توفير 57 ألف فرصة عمل جديدة للمواطنين السعوديين في هذا القطاع المتنامي".

وعد المشروع واحداً من الإنجازات النوعية العديدة التي ستحققها المملكة في السنوات المقبلة، وهو أحد ثلاثة مشاريع ضخمة لصندوق الاستثمارات العامة، بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، والتي من شأنها أن تعزز بشكل فعال القدية التنافسية للمملكة لجذب الاستثمارات العالمية، بما يفيد اقتصاد المملكة العربية السعودية.

عقب ذلك تفضل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بوضع حجر الأساس لمشروع " القدية " حيث وضع الملك المفدى أخر قطعة من شعار المشروع.

يذكر أن مشروع القدية سيقام على مساحة 334 كيلومتراً مربعاً ويتضمن العديد من الخيارات الترفيهية والأنشطة الرياضية والثقافية الموزعة ضمن منشآت مصممة بشكل مبتكر تشمل مدن ألعاب، ومراكز ترفيهية، ومرافق رياضية قادرة على استضافة أبرز المسابقات والألعاب العالمية، وأكاديميات التدريب، والمضامير الصحراوية والإسفلتية المخصصة لعشاق رياضات السيارات، والأنشطة الترفيهية المائية والثلجية، وأنشطة المغامرات في الهواء الطلق، وتجارب السفاري والاستمتاع بالطبيعة، فضلاً عن توفر الفعاليات التاريخية والثقافية والعلمية، وسيحتوي المشروع كذلك على مراكز تجارية، ومطاعم، ومقاهٍ، وفنادق، ومشاريع عقارية، وخدمات تلبي تطلعات جميع فئات المجتمع.

 

التعليقات