مؤسسة القدس الدولية تحذر من محاولة الاحتلال الإسرائيلي فرض وجود دائم داخل المسجد الأقصى

125

بيروت: "الإخبارية.نت" 04 أكتوبر 2018

حذرت مؤسسة القدس الدولية من محاولة الاحتلال الاسرائيلي فرض وجود إسرائيلي دائم داخل المسجد الأقصى في القدس المحتلة .

وأشارت المؤسسة التي تتخذ من بيروت مقرا لها إلى أن المسجد الأقصى شهد خلال الأيام الماضية اعتداءات واستهدافًا متصاعدًا من قبل الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين المتطرفين خلال فترة الأعياد اليهودية.

وأكد مدير عام المؤسسة ياسين حمود في تصريح صحفي سعي سلطات الاحتلال الاسرائيلي إلى استهداف القدسية التي يتمتع بها الأقصى ضمن مخطط التقسيم الزماني والمكاني الذي يسعى الاحتلال إلى فرضه أمرًا واقعًا من خلال إجراءاته العنصرية بإبعاد كل الأشخاص والحركات والمؤسسات التي تحافظ على هوية الأقصى والتي كان آخرها منع حراس الأقصى من الاقتراب من المستوطنين واعتقال عدد منهم والسماح للمستوطنين باقتحام المسجد بحرية وأداء طقوس وارتداء ألبسة تنكرية وترديد النشيد الصهيوني وعبارات تلمودية في الأقصى.

وشدد مدير عام المؤسسة على ضرورة كسر العزلة التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى وتفريغه من المصلين والمرابطين لا سيما خلال الفترة الصباحية، داعيًا المقدسيين وفلسطينيي الداخل والضفة الغربية إلى شد الرحال بشكل فردي وجماعي إلى الأقصى ومنع الاحتلال من التفرد بالأقصى، مطالباً المؤسسات الشبابية والنسائية والكشفية والطلابية ومؤسسات المجتمع المدني إلى إحياء قوافل الرباط في الأقصى .

ودعا حمود إلى مواجهة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى وإعادة مشاهد التكبير والوقوف في وجه المستوطنين، وإحياء المناسبات الاجتماعية والوطنية والدينية بشكل حاشد في المسجد.

التعليقات