اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي يحتفل بمرور عام على تأسيسه

741

جدة: "الإخبارية.نت" 18 نوفمبر 2018

نيابة عن وزير الإعلام رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي الدكتور عواد بن صالح العواد، رعى معالي رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة نائب رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" الأستاذ عبدالله بن فهد الحسين، اليوم حفل مرور عام على تحويل وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" إلى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا"، وذلك بفندق سوفتيل في محافظة جدة.

وقد بدأ الحفل المعد بهذه المناسبة بآيات من القرآن الكريم، ثم ألقى مدير عام اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي عيسى خيره روبله، كلمة أكد فيها انخراط الاتحاد خلال الفترة الماضية بفعالية ضمن الأجندات العامة لمنظمة التعاون الإسلامي مستفيداً من الدفعة القوية التي خرجت به لتحقيق غايات المنظمة في العمل الإعلامي باختلاف صوره وأشكاله.

ونوه بوضع الاتحاد رهانه على الإعلام المسؤول عن الدفاع عن قضايا العالم الإسلامي والتعريف بها مستعرضاً ما أنجزه الاتحاد منذ انطلاقته بمهامه الجديدة التي هي بمثابة العلامة المضيئة في طريق التطبيق الكامل لرؤيته التطويرية وفي مقدمتها ترسيخ العمل الإسلامي المشترك، حيث وقع الاتحاد برامج للتعاون مع منظمات وهيئات إسلامية مختلفة وتعزيز علاقاته مع الدول الأعضاء فيما يخدم مسيرته الإعلامية.

وأشاد عيسى روبله بدور المملكة العربية السعودية دولة المقر للاتحاد في دعمها اللامحدود للاتحاد في سبيل تحقيق رؤيته التي حرصت قيادتها على ترسيخ أساس بارز من الأسس التي قامت عليها، ألا وهو تعزيز التضامن الإسلامي وتسخير كل إمكانياتها الاقتصادية والسياسية ورأسمالها المعنوي الكبير باعتبارها قبلة المسلمين، لدعم قضايا العالم الإسلامي وبناء مستقبل أفضل لشعوب الدول الإسلامية.

بعدها شاهد الحضور عرضاً مرئياً عن نشاطات وانجازات الاتحاد منذ تأسيسه.

إثر ذلك ألقى رئيس هيئة وكالة الأنباء السعودية رئيس الجمعية العامة نائب رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" الأستاذ عبدالله بن فهد الحسين، كلمة معالي وزير الإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، نقل خلالها تحيات معاليه بمناسبة الاحتفال بالذكرى الأولى لتحويل وكالة الأنباء الإسلامية الدولية إلى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي.

وعد التحول إلى اتحاد تحولاً محورياً يمثل نقلة استثنائية في تاريخ هذه المؤسسة الإعلامية العريقة، والعمل الإعلامي المشترك للدول الأعضاء في ظل التطورات والمتغيرات المتلاحقة والتحديات التي تواجه عالمنا الإسلامي، وهو واقع يلقي على اتحاد "يونا" مسؤوليات جسام تستلزم المزيد من العمل والمثابرة لمتابعة الأحداث وتقديم الحقائق عن قضايا العالم الإسلامي والمساهمة في نقل رسالة منظمة التعاون الإسلامي إلى العالم وتقديم الصورة الصحيحة للإسلام والثقافة الإسلامية مواجهة خطاب التطرف والغلو والكراهية ونشر قيم الوسطية والاعتدال.

وقال معاليه: إن المملكة العربية السعودية دولة المقر لمنظمة التعاون الإسلامي، والكثير من الهيئات والمؤسسات التابعة لها ومن بينها اتحاد "يونا" تُدرك أهمية العمل الإسلامي المشترك وهي على الدوام تقدم لمؤسساته الدعم والمساندة لتواصل مسيرتها الخيرة في خدمة قضايا الأمة الإسلامية وشعوبها، وهذا النهج مستمد من التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - الذي يولي العالم الإسلامي وقضاياه جل اهتمامه ورعايته.

وأضاف: نحن أمام عام قدم خلاله اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي عملاً جاداً ومثمراً، اشتملت حصيلته على اتفاقيات تعاون ومذكرات تفاهم أبرمها اتحاد "يونا" مع العديد من الهيئات الإسلامية والدولية لتعزيز التعاون المشترك في المجال الإعلامي وتبادل الأخبار والمعلومات كما نظّم الاتحاد من خلال مركزه للتدريب بمحافظة جدة دورات وبرامج تدريبية في مجالات إعلامية متنوعة وبصفة عامة فقد أنجز الاتحاد خلال هذه الفترة الزمنية مهامه وأعماله على الوجه المطلوب، ونفّذ برامجه ونشاطاته المعتمدة.

وعبّر معاليه عن شكره للمدير العام للاتحاد والعاملين معه على جهودهم الدؤوبة والنتائج الإيجابية التي تحققت مشيداً بالنتائج والإحصائيات والأرقام، مبينًا أن اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي يسير في الاتجاه الصحيح ويتوجه نحو المستقبل بخطى ثابتة وواثقة، ويحقق أهدافه المنشودة متطلعاً على الدوام إلى عمل مشترك مثمر وبناء وترسيخ التعاون بين مؤسساتنا الإعلامية وتقديم عمل إعلامي احترافي ملتزم بالمصداقية والموضوعية في خدمة قضايا الأمة الإسلامية التي تواجه تحديات مصيرية تتعدد أشكالها وألوانها.

وثمّن اهتمام معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدائم بالهيئات والمؤسسات التابعة والمنبثقة عن المنظمة الإسلامية العريقة، داعياً الله أن يوفق القائمين على اتحاد "يونا" من أجل النهوض بهذه المؤسسة الإعلامية التي تمثل ثمرة يانعة للتعاون الإسلامي، وأحد أهم وسائل الإعلام بالنسبة للعالم الإسلامي ومواصلة السير بها على طريق النجاح والتطور.
ثم ألقيت كلمة معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، ألقاها نيابة عنه الدكتور عبدالله بن موسى الطاير، قدم خلالها التهنئة على مرور عام على تحويل وكالة الأنباء الإسلامية الدولية "إينا" إلى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي "يونا" منوهاً بالدعم الذي تحظى به المنظمة من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -.

وأشار إلى النقلة النوعية التي جعلت من الاتحاد مواكباً للتحديات كجهاز إعلامي فاعل من خلال وضع خطط العمل والاستراتيجيات طويلة المدى التي تحقق الأهداف المرجوة والتي نصت عليها قرارات القمم الإسلامية واجتماعات وزراء الخارجية والإعلام مطالباً بدعم الاتحاد وتقديم العون المادي والمعنوي له حتى يحقق رسالته وأهدافه.

بعدها ألقى سفير جمهورية جيبوتي عميد السلك الدبلوماسي في المملكة العربية السعودية السفير ضياء الدين بامخرمة، كلمة قال فيها : مضى عام مُنذ أن اجتمع وزراء الإعلام في جدة ليتباحثوا في اتخاذ قرار تحويل وكالة أنباء الدول الإسلامية إلى اتحاد وكالات الأنباء الإسلامية وقرروا على رؤية العمل الإسلامي الذي نتمنى أن نصل إليه في إطار منظومة عمل الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

إثر ذلك ألقيت كلمة الشريك الاستراتيجي للاتحاد شركة مجموعة التعليم والتدريب عن بعد "DLT" ألقاها إيهاب طلعت أبرز خلالها الشراكة الاستراتيجية مع "يونا" الهادفة لتطوير هذا الصرح الإعلامي الذي تحول إلى اتحاد ليقوم بأهدافه ورؤيته.

وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.

التعليقات