مجلس الوزراء يدين الانتهاكات الإيرانية للسيادة العراقية

2054

الرياض:"الإخبارية نت" 14 يناير 2020

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء اليوم في قصر اليمامة.
وأعرب مجلس الوزراء عن أحر التعازي وصادق المواساة للسلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، وللعائلة المالكة في عمان، وللشعب العماني الشقيق، وللأمتين الإسلامية والعربية في وفاة السلطان قابوس بن سعيد. كما عبر عن تهنئته ومباركته لهيثم بن طارق، بمناسبة توليه مقاليد الحكم.
وأوضح وزير الإعلام تركي الشبانة، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء تابع أعمال اجتماع المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي في دورته الرابعة والأربعين التي عقدت بالمسجد الحرام ، وما تطرق إليه من إبراز لجهود خادم الحرمين ، وولي العهد، وحرصهما على مبادرات العمل الإسلامي المشترك ، ودعمهما جهود السلام والوئام حول العالم.
ورحب المجلس بافتتاح أعمال الدورة الثانية عشرة للمؤتمر الدولي لتقنية البترول IPTC 2020، الذي يعقد للمرة الأولى في المملكة. 

وبين وزير الإعلام أن مجلس الوزراء تناول ما حققته المملكة من تفوق دولي في مجال تقديم المساعدات الإنسانية ، بحصولها على المركز الخامس عالمياً ، والأول عربياً ، وفق ما نشرته منصة التتبع المالي التابعة للأمم المتحدة ( FTS ) ، وتصدرها المانحين لليمن من إجمالي المساعدات المقدمة خلال العام 2019.
وأكد المجلس ما توليه المملكة من سعي دؤوب لتفعيل شراكاتها الدولية في مجال مكافحة الفساد، مشيراً إلى تبيان المملكة خلال اجتماع مؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد في العاصمة المغربية، حرصها على إصدار التشريعات اللازمة، واتخاذ ما يلزم من إجراءات حماية النزاهة ومكافحة الفساد، وغسيل الأموال، والوفاء بالمعايير والمتطلبات الدولية التي نالت بها المملكة تقديراً على المستويين الإقليمي والدولي، وانضمت كأول دولة عربية لمجموعة العمل المالي (فاتف).
وجدد مجلس الوزراء ما أعربت عنه المملكة من شجب وإدانة للاعتداءات الإيرانية وانتهاكها للسيادة العراقية، وذلك باستهداف قاعدتين عسكريتين عراقيتين توجد فيهما قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش"، وتأكيدها الوقوف إلى جانب العراق ليتجاوز كل ما يهدد أمنه واستقراره وانتماءه العربي، وإعادة المملكة حث المجتمع الدولي بضرورة العمل لإلزام إيران على احترام سيادة الدول في الشرق الأوسط واحترام القوانين والمعاهدات الدولية، والكف عن زعزعة أمن المنطقة.
وعبر المجلس عن إدانة المملكة واستنكارها الشديدين للتفجير الذي استهدف مسجداً جنوب غربي باكستان، وأدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى، مشدداً على رفض المملكة لانتهاك حرمة بيوت الله، وسفك الدماء وترويع الآمنين، ومعبراً عن العزاء والمواساة لذوي الضحايا ولحكومة وشعب جمهورية باكستان والتمنيات للمصابين بالشفاء العاجل.

التعليقات