ريال مدريد يواصل عروضه الكبيرة وأتلتيكو مدريد يخسر من جديد

945

مدريد - الإخبارية.نت 19 يناير 2020

 

اعتلى فريق ريال مدريد صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم مؤقتا بفضل الفوز على ضيفه إشبيلية 2 - 1 يوم السبت في المرحلة العشرين من المسابقة.

وعلى ملعب سانتياغو برنابيو، تقمص البرازيلي كاسيميرو دور البطولة وسجل هدفي الفوز للريال في الدقيقتين 57 و69 وتكفل الهولندي لوك دي يونغ بتسجيل الهدف الوحيد لإشبيلية في الدقيقة 64.

الفوز رفع رصيد الريال إلى 41 نقطة في الصدارة بفارق نقطة واحدة عن برشلونة الوصيف، والذي يلتقي يوم الأحد مع ضيفه غرناطة، فيما توقف رصيد إشبيلية عند 36 نقطة في المركز الثالث.

ومرت أول عشر دقائق من المباراة دون خطورة تذكر على المرميين مع ميل الأفضلية نسبيا لصالح إشبيلية. وجاءت أولى ملامح الخطورة مع حلول الدقيقة 11 عندما سدد توني كروس كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن حارس إشبيلية توماس فاكليك تصدى لها بثبات.

وبسط ريال مدريد هيمنته بشكل كامل على مجريات المباراة في الوقت الذي تراجع فيه إشبيلية بكامل صفوفه لصد الطوفان الهجومي للنادي الملكي. وكان كاسيميريو قريبا من افتتاح التسجيل للريال في الدقيقة 27 عبر تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة ضلت طريقها للشباك.

وألغى الحكم هدفا سجله الهولندي لوك دي يونغ لإشبيلية في الدقيقة 30 بعد الرجوع لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) نتيجة وجود مخالفة ضد أحد لاعبي الفريق الضيف. وكاد إيفر بانيغا أن يسجل هدف السبق لإشبيلية في الدقيقة 34 بتسديدة قوية من على حدود منطقة الجزاء ولكن تيبو كورتوا حارس الريال وقف له بالمرصاد.

ومرت آخر عشر دقائق دون أي خطورة تذكر على المرميين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين. وخلا أول ربع ساعة من أحداث الشوط الثاني من أي إثارة حقيقية، حيث انحصر اللعب في منتصف الملعب دون أي تهديد على المرميين.

وجاءت الدقيقة 57 لتشهد هدف التقدم للريال بتوقيع البرازيلي كاسيميرو بعدما تلقى تمريرة رائعة بكعب لوكا يوفيتش داخل منطقة الجزاء ليسدد دون عناء إلى داخل الشباك. ورد إشبيلية بهدف التعادل في الدقيقة 64 بواسطة دي يونغ بعد دربكة واضحة في دفاعات الريال استغلها اللاعب الهولندي وسدد كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء عرفت طريقها لأقصى الزاوية اليمنى لمرمى كورتوا. وسجل كاسيميرو الهدف الثاني له ولريال مدريد في الدقيقة 69 بضربة رأس قوية مستغلا عرضية متميزة من الناحية اليمنى عن طريق لوكاس فاسكيز. وكان كاسيميرو قريبا من نيل لقب هاتريك عبر تسجيل الهدف الثالث له وللنادي الملكي عبر تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.

ومرت أخر ربع ساعة وسط فرص متبادلة على المرميين لكن دون أن ينجح أي فريق في هز شباك الآخر لينتهي اللقاء بفوز النادي الملكي بهدفين مقابل هدف.

عرض إيبار ضيفه أتلتيكو مدريد للخسارة الثالثة له في الدوري بعدما هزمه 2 - صفر وعلى الملعب البلدي إبوروا، اقتنص إيبار فوزا غاليا من ضيفه اتلتيكو بهدفين دون رد سجلهما ايستسبان بورغوس في الدقيقة العاشرة وإدواردو ايكسبوزيتو في الدقيقة الأخيرة.

صور إضافية: 

التعليقات