المملكة الثالثة عالميًا في تقنية الجيل الخامس

3180

الرياض:"الإخبارية نت" 12 فبراير 2020

أحدثت تقنية الجيل الخامس لشبكات الاتصالات المتنقلة نقلة نوعية في الخدمات المقدمة وممكناً رئيسياً للتطبيقات العصرية ومنها المدن الذكية، والمنازل الرقمية، والمركبات المتصلة وغيرها من التطبيقات العديدة لتقنية إنترنت الأشياء (IoT) ذات المتطلبات المختلفة .
وببلوغ التقنية العالمية " 5G " نتيجة الوتيرة المتسارعة في تقنية الاتصالات والمعلومات وتنامي الطلب عليهما ، عملت العديد من الدول على تمكين متطلبات هذا الجيل الرقمي نظراً لمردوده على الناتج الإجمالي المحلي .
وأطلقت المملكة خدمة الجيل الخامس بشكل تجاري خلال النصف الثاني من العام الماضي.
وسعت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ، وهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، إلى جلب تقنية الجيل الخامس للمملكة لتكون من الدول السباقة في إطلاقها، وذلك بنشرها أكثر من 5797 برجاً يدعم تقنية " 5G " في 30 مدينة، لتحتل المملكة حاليًا المركز الثالث عالميًا في مساحة تغطية شبكات الجيل الخامس والأولى على مستوى الشرق الأوسط وأوروبا وشمال أفريقيا، بما يعكس مدى التطور الكبير الذي حققه قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، لدعم مسيرة التحول الرقمي المنشود تحقيقاً لأهداف لرؤية المملكة 2030.
وستضفي التقنية حلولًا عبر تسهيل استخدام برامج الذكاء الاصطناعي لتكون أكثر موثوقية في تحليل البيانات في أي مجال سواء الصناعي، أو التجاري،أو الطبي، أو لخدمة الحجاج والمعتمرين، إلى جانب مجالي الترفيه والرياضة.
وفيما يخص المجال الصناعي ستعمل تقنية الجيل الخامس على تدعيم بناء وتطوير بيئة الصناعات المحلية والمصانع الذكية، إذ تعتمد أكثر التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، والبيانات الضخمة، والواقع المعزز، وغيرها من التقنيات على الاتصال السريع والآني .
وتجاريًا، ستؤدي تقنية الجيل الخامس إلى تحويل مجالات الأعمال إلى عالم رقمي من خلال ربط مليارات الأجهزة عبر الإنترنت وفتح المزيد من الفرص التجارية والمالية عبر الصناعة، بالإضافة إلى تطوير قطاع التجارة الإلكترونية باستخدام الواقع الافتراضي المعزز لبناء تجربة تسوق واقعية من خلال المتاجر الافتراضية، كما تسهم في تطوير صناعة النقل والخِدْمات اللوجستية من خلال ربط مليارات أجهزة إنترنت الأشياء وبالتالي توفر رؤية أكبر وتحكماً في أنظمة النقل.
 

التعليقات