إطلاق نار يصيب 10 أشخاص في جنوب شرقي تركيا بينهم سياسيان

617 0

إسطنبول - الإخبارية.نت 20 يناير 2016

قال مسؤولون إن عشرة أشخاص أصيبوا في جنوب شرقي تركيا ذي الأغلبية الكردية، أمس الأربعاء، عندما تعرضت مجموعة تضم سياسيين اثنين من المعارضة لإطلاق نار بينما كانوا يسعون لإنقاذ أشخاص أصيبوا في اشتباكات سابقة، بحسب ما نقلته «رويترز». وقالت مصادر أمنية إن من بين من أصيبوا في الاشتباكات صحافيا نُقل إلى المستشفى، فيما لجأ آخرون بين المصابين إلى منزل في بلدة الجزيرة التي تفرض قوات الأمن حظرا للتجوال بها على مدار الساعة.
وأكدت المصادر ذاتها أنه لم يتم التعرف على هوية من أطلق النار على المجموعة التي كانت تضم 15 فردا، بينهم أقارب لأشخاص أصيبوا في الاشتباكات السابقة، والنائب عن حزب الشعوب الديمقراطي المعارض ورئيس بلدية الجزيرة فيصل ساري يلدز.
وتشهد البلدة القريبة من الحدود مع سوريا والعراق اشتباكات عنيفة منذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بين قوات الأمن ومقاتلي حزب العمال الكردستاني الذي يسعى من أجل الحكم الذاتي. 
وأبلغ رئيس حزب الشعوب الديمقراطي صلاح الدين دميرتاش الصحافيين خارج البرلمان في أنقرة بأن المجموعة، ومن بينها ساري يلدز، كانت قد نبهت السلطات مسبقا إلى أنها ستدخل المنطقة لإنقاذ المصابين. وأضاف أن سيارات الإسعاف مُنعت في البداية من دخول المنطقة. 
يذكر أن قوات الأمن تشن عمليات في الجزيرة ونحو ست بلدات ومدن أخرى في جنوب شرقي تركيا، للقضاء على مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين حفروا خنادق ونصبوا متاريس لإبقاء الشرطة بعيدا. كما تقول جماعات مدافعة عن حقوق الإنسان إن أكثر من 150 مدنيا قتلوا في الاشتباكات منذ يوليو (تموز) الماضي.
يشار إلى أن موجة العنف في جنوب شرقي تركيا مستمرة منذ نحو عقدين من الزمن.
 وعلى صعيد منفصل، قالت مصادر أمنية إن سبعة جنود أصيبوا في هجوم بقنبلة نفذه حزب العمال الكردستاني في ديار بكر، كبرى مدن جنوب شرقي تركيا.
 

التعليقات

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA

This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.