لقاح أكسفورد.. نتائج إيجابية وتفاؤل حذر

10592

الرياض: "الإخبارية.نت" 20 يوليو 2020

كشفت نتائج التجارب السريرية للقاح فيروس كورونا الذي تطوره جامعة أكسفورد، ظهور أجسام مضادة واستجابة مناعية لمدة 56 يوما لدى مجموعة المتطوعين المشاركين في التجربة.

وأجريت التجارب في المرحلتين الأولى والثانية الخاضعتين للدراسة على 1077 شخصا أعمارهم بين 18 و55، في خمسة مستشفيات بريطانية، وكانت الأعراض الجانبية التي ظهرت على البعض منهم غير خطرة وبالإمكان تخفيفها بأخذ أدوية تحوي مادة الباراسيتامول.

واكتشف العلماء أن المناعة تكون أعلى في حال حقن المتطوعين بجرعة أخرى من اللقاح، وهو ما يعني إمكانية حاجة الشخص لجرعتين منه للوقاية متى ما تم اعتماده رسميا.

وقال البروفيسور أندرو بولارد، الذي يقود الدراسة في جامعة أكسفورد: "الجهاز المناعي يعثر على مسببات الأمراض ويهاجمها بطريقتين هي الأجسام المضادة واستجابات الخلايا التائية"، مضيفا أن اللقاح يعمل على تحفيزهما سويا.
من جهتها بيّنت سارة جيلبرت المؤلفة المشاركة في الدراسة: "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به قبل أن نؤكد ما إذا كان اللقاح سيقضي على أزمة تفشي كورونا، ولكن هذه النتائج المبكرة تبشر بالخير".
وهنأت منظمة الصحة العالمية جامعة أوكسفورد على النتائج الناجحة للقاح الذي طورته ضد فيروس كورونا، مشيرة إلى أنه سينتقل الآن إلى مرحلة التجارب الأوسع.

إلى ذلك وصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون النتائج الأولية للتجارب السريرية بأنها "أنباء إيجابية للغاية". وقال "هذه أنباء إيجابية للغاية. تهنئة لأبرز علماء وباحثي العالم في جامعة أوكسفورد".

وأضاف: "لا توجد ضمانات. لم نصل لهذه المرحلة بعد ولابد من إجراء المزيد من التجارب، لكن هذه خطوة مهمة على الطريق الصحيح".

 

التعليقات