اليونان مهددة بالطرد من منطقة شينغن بسبب أزمة المهاجرين

442

أمستردام: «الإخبارية.نت» 26 يناير 2016

حث وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي أمس (الاثنين) اليونان على بذل المزيد من أجل السيطرة على تدفق اللاجئين، وهدد البعض بطردها من منطقة شينغن التي فيها ميزة التنقل من دون جواز سفر بين دول الاتحاد الأوروبي.
وكانت اليونان هي البوابة الرئيسية لأوروبا لأكثر من مليون لاجئ ومهاجر وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي العام الماضي. لكنها تعرضت لانتقادات لعدم سيطرتها على تدفقات الواصلين الجدد التي لم تظهر دلائل تذكر على تراجعها في أشهر الشتاء.
واتخذ الاتحاد خطوات عديدة لتقديم مساعدات مالية لأثينا التي تعاني من نقص السيولة من أجل التعامل مع الأزمة. لكن العديد من الدول الأعضاء يعتقد أن أثينا لا تستخدم ذلك بالشكل الكافي. فمن بين خمسة مراكز (نقاط ساخنة) كان من المقرر إقامتها للمهاجرين الواصلين إلى اليونان لا يعمل حاليا سوى واحد فقط.
وتحت وطأة التدفقات الكبيرة، كثيرا ما يترك مسؤولو إنفاذ القانون اليونانيون المهاجرين لمواصلة طريقهم عبر أوروبا بدلا من إبقائهم على الأراضي اليونانية لإتمام إجراءات التسجيل، وهي الخطوة الأولى الضرورية التي حددها الاتحاد الأوروبي قبل السماح للمهاجرين بمواصلة السفر.
وتقول أثينا إن الأعداد أكبر من قدرتها على إدارتها. وتلقي اللوم على بقية دول الاتحاد لعدم تقديمها مساعدة حقيقية. وتضع الأزمة منطقة شينغن التي يعتبرها زعماء الاتحاد أكبر إنجاز للتكامل الأوروبي على شفا الانهيار.​

 

التعليقات