أعمال إجرامية تقوم بها قوات «الأسد» تجاه الفلسطينيين

950

بيروت - الإخبارية.نت 26 يناير 2016

أفاد ناشطون فلسطينيون بأن الأجهزة الأمنية التابعة لنظام بشار الأسد صادرت عددا من منازل اللاجئين الفلسطينيين في مخيم الحسينية وأحياء مختلفة من دمشق.
وذكر الناشطون أن الأجهزة صادرت خلال الساعات الماضية عددا من المنازل للفلسطينيين في محيط دمشق ومنزل آل المصري في مخيم الحسينية، وطرد العائلة خارج المخيم بدعوى انتماء أبنائها للفصائل الفلسطينية، علما بأن اثنين منهم معتقلان في السجون السورية منذ أكثر من عامين.
وأشارت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا إلى أن قوات نظام «الأسد» منعت العديد من عائلات فلسطينية خلال الفترة الماضية من العودة إلى منازلهم في مخيم الحسينية، وأبلغوهم أن جميع ممتلكاتهم تحت تصرف الأجهزة الأمنية، ومن هذه العائلات عائلة أبو هشام قبلاوي، أحد وجهاء المخيم المعروف بانتمائه لحركة فتح، واعتقله الأمن السوري أثناء عودته للمخيم، وعائلة اللاجئ الفلسطيني عويد الحسن.
وذكرت المجموعة، في بيان أن، قوات «الأسد» قامت بتفجير بيوت العديد من منازل الناشطين الإغاثيين والإعلاميين الفلسطينيين داخل المخيم، الأمر الذي أدى إلى دمار المنزل بشكل كامل.
وأكد البيان أن ما يقارب 40% من سكان مخيم الحسينية لم يعودوا إلى منازلهم حتى اليوم، وذلك بسبب تخوفهم من الاعتقال من قِبل حواجز الجيش النظامي التي تتحكم بمداخل ومخارج المخيم.
ولفت البيان إلى أن تلك التخوفات تأتي بعد قيام عناصر حواجز قوات «الأسد» المحيطة بالمخيم باعتقال عدد من الشباب بحجة أنهم مطلوبون بتهم متعددة، حيث وثقّت مجموعة العمل اعتقال عدد من النساء من قِبل الحاجز التابع لجيش النظام السوري، بالإضافة إلى قيام الجيش بتفجير بعض منازل الناشطين الإغاثيين والإعلاميين من أبناء المخيم.​

التعليقات