مادورو: في حال هزيمتي بالإنتخابات سننتقل إلى مرحلة جديدة من الثورة

815

كراكاس – الإخبارية.نت 04 ديسمبر 2015

يدلي نحو عشرين مليون فنزويلي بأصواتهم الأحد القادم, لإختيار أعضاء البرلمان الذي قد ينتقل إلى المعارضة للمرة الأولى منذ 16 عاما، لكن الرئيس نيكولاس مادورو سيفعل ما بوسعه على للإحتفاظ بالسلطة.

وفي وضع غير مسبوق، يبدو لتحالف المعارضة حظا للفوز في هذه الإنتخابات التي تهدف إلى إختيار نواب البرلمان الذي يضم 167 نائبا, ويتألف من مجلس واحد لولاية مدتها خمس سنوات. ويشكل فوز المعارضة منعطفا تاريخيا منذ انتخاب الرئيس هوغو تشافيز الذي توفي في 2013, وتولى مادورو الرئاسة خلفا له.

لكن المحللين يحذرون من أن الحزب الاشتراكي الموحد لفنزويلا, سيستخدم كل الادوات التي يملكها للتقليل من اهمية هذا التغيير المحتمل في بلد يتمتع فيه الرئيس بصلاحيات كبيرة. وقال مادورو "لن استسلم تحت أي ظرف وأعرف أننا سننتصر", مضيفا أنه في حال هزيمته "سأذهب إلى الشوارع للنضال مع شعبي كما فعلت دائما, وسننتقل إلى مرحلة جديدة من الثورة". وقال الخبير في شؤون أميركا اللاتينية بمعهد العلاقات الدولية والإستراتيجية في باريس جان جاك كورلياندسكي, أن "الوضع الإقتصادي والإجتماعي المتدهور جدا يؤمن فرصة لفوز إنتخابي للمعارضة. وانهار إقتصاد البلاد مع تراجع اسعار النفط -الذي تملك فنزويلا إحتياطات كبيرة منه- مما ينعكس على السكان بنقص في المواد وتضخم يقترب من 200% حسب الخبراء.

التعليقات