"الشورى" يوافق على نظام الأعشاب الطبية والاعفاء التأشيرة بين المملكة وفرنسا

546

الرياض - الإخبارية نت 07 ديسمبر 2015

وافق مجلس الشورى على مشروع "نظام الأعشاب ذات الادعاء الطبي ومشتقاتها" حيث يهدف لضمان مأمونية الأعشاب وسلامة تداولها واستخدامها، وتسهيل تسويق المستحضرات العشبية ذات الفوائد الغذائية أو الدوائية والاتجار بها، ويعالج النظام عدة ظواهر سلبية تتعلق بإنتاج واستيراد وتخزين وعرض وتسويق وبيع الأعشاب في محلات العطارة ومنشآت أخرى.

جاء ذلك خلال جلسة المجلس العادية السبعين التي عقدها اليوم الاثنين برئاسة نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور محمد الجفري، حيث وافق المجلس على مشروع اتفاق بين حكومة الجمهورية الفرنسية وحكومة المملكة العربية السعودية بشأن الإعفاء المتبادل من تأشيرة الإقامة القصيرة الأجل لحاملي جوازات السفر الدبلوماسية، والخاصة (للرعايا السعوديين فقط) وللخدمة (للرعايا الفرنسيين فقط).

من جهة أخرى طالب مجلس الشورى هيئة تقويم التعليم العام بنشر ثقافة التقويم وتطبيق المعايير في بيئة مدارس التعليم العام، إلى جانب الإسراع في إصدار نظام مزاولة مهنة التعليم الصادر عن مجلس الشورى، ودعم الهيئة بالكفاءات الوطنية المتخصصة في مجال عملها.ودعا المجلس في قراره إلى شمول طلاب وطالبات ذوي الاحتياجات الخاصة ببرامج التقويم بما يتلاءم مع خصائصهم وقدراتهم.

وناقش المجلس التقرير السنوي للمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق للعام المالي 1435 /1436هـ، حيث أشار أحد الأعضاء إلى أن ضعف إقبال المواطنين على العمل في المؤسسة، يأتي بسبب ضعف الحوافز المالية، مؤكداً  أن نظام المؤسسة الإداري والمالي لا يواكب التطلعات، داعياً إلى ضرورة تخصيص المؤسسة لتجاوز هذه المعضلة.

وأجمع عدد من الأعضاء في مداخلاتهم خلال المناقشة على عدم تأييدهم بدراسة ربط المؤسسة بوزارة التجارة والصناعة، ورأى أحد الأعضاء أن الحل هو تحويل المؤسسة إلى شركة حكومية ليصبح لديها المرونة في الاستثمار والتحرك وفق آليات تجارية.

من جانبه رأى عضو آخر أن خصخصة المؤسسة لن يكون الحل السحري، مؤكداً أن الأجدى رفع كفاءة عمل المؤسسة ودعمها لتجاوز العقبات التي تعترض قيامها بأداء أدوارها بكفاءة.

وختم أحد الأعضاء بالتساؤل عن عدم سعودة المؤسسة لـ 17% من الوظائف التي يشغلها وافدون خلال عام التقرير، مضيفاً أن المؤسسة في جانب آخر مطالبة بدارسة أسباب تسرب الفنيين.

التعليقات